الاعتداء على شبان عرب من القدس في تل ابيب

الاعتداء على شبان عرب من القدس في تل ابيب


تعرض  شبان عرب من القدس، الى اعتداء عنصري وحشي من قبل مجموعة من الشبان اليهود الذين انهالوا على الشبان العرب بالضرب وسط  صرخات الموت للعرب..

ونقلت يديعوت احرونوت في موقعها على الشبكة، اليوم الخميس، أن مجموعة من الشبان المقدسيين ذكروا انهم تعرضوا قبل ثلاثة ايام للإعتداء عليهم من قبل 3 مجهولين في موقف للسيارات في تل ابيب، الامر الذي ادى الى إصابة احدهم بوجهه ورأسه وتم نقله الى مستشفى ايخيلوف في تل ابيب، والآخر تعرض لإصابة خفيفة.

وتحدّث صهيب حوشية (19 عاما) وهو أحد المصابين، عن تطورات القضية، والتي تُشبه الى حد بعيد حادثة التنكيل التي وقعت ضد شاب فلسطيني قبل فترة في القدس، وقال حوشية "لقد شعرت انني سأموت، لقد سمعتهم يهتفون (عربي ذو رائحة كريهة - والعرب كلاب) وكان خوفنا من انهم سيستخدمون السلاح الناري ويقتلون احدنا".

واضاف حوشية "سافرنا أنا واصدقائي في سيارتين الى شاطئ تل ابيب وفي الساعة 1:00 قررنا العودة، واثناء توقفنا في احد مواقف السيارات، للسؤال عن كيفية الوصول الى القدس، حيث شعرنا اننا اخطأنا في الطريق ، اقترب الينا ثلاثة شبان مسلحين وبدأوا بالصراخ علينا لماذا تتوقفون هنا؟، حاولنا ان نشرح لهم الا انهم استمروا بالصراخ وطلبوا منا مغادرة المكان".

وأوضح "عندما طلبنا منهم عدم الصراخ إنهالوا علينا بالضرب بالهراوات، وكسروا زجاج السيارة الامامي، ثم هربوا من المكان، مشيرا الى ان الحادث وقع على خلفية عنصرية بسبب الهتافات التي كانوا يهتفونها والشتائم التي وُجّهت لنا، ولقد واجهنا مشكلة في استدعاء الشرطة ونجمة داوود الحمراء لأننا لا نتكلم العبرية، حيث قمنا بنقل المصابين بأنفسنا".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018