الوحدة الوطنية عنوان إحياء الشعبية لذكرى أمينها العام أبو علي مصطفى

الوحدة الوطنية عنوان إحياء الشعبية لذكرى أمينها العام أبو علي مصطفى

في مهرجان مركزي مهيب أقيم في ساحة مدرسة الشهيد أبو علي مصطفى، بحضور عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صالح رأفت، وعضو المكتب السياسي للجبهة عمر شحادة، والنقيب علاء أبو طبيخ ممثلا عن قيادة الأمن الوطني في جنين، وممثلين عن المؤسسة الأمنية، وأعضاء المجلسين التشريعي والثوري في جنين، وعائلة الشهيد، وشقيقه تيسير الزبري، وممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية وفعاليات وقوى المحافظة، أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مسقط رأس القائد الشهيد عرابة جنوب جنين، مساء أمس الجمعة، الذكرى السنوية الحادية عشر لاستشهاد المناضل أبو علي مصطفى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وكرمت طلبة الثانوية العامة في البلدة على شرف الذكرى.

ودعا رأفت إلى العمل على إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية وبناء النظام السياسي وفق ما جاء في وثيقة الاستقلال، والعمل على تداول السلطة عبر صناديق الانتخابات من خلال صون الديمقراطيات وترسيخها.

وفي كلمة القوى الوطنية والإسلامية جاء "عندما نحتفل بالذكرى الحادية عشرة لاغتيال القائد الكبير أبو علي مصطفى فنحن لا نحتفل كقائد للجبهة الشعبية بل كقائد من القادة القلائل وليس من أجل أن نذكر اسم أبو علي مصطفى وإنما لنتذكر أفكاره ومبادءه وأهدافه التي حملها وناضل من أجلها بعناد وصلابة واستشهد من أجلها"، متطرقا إلى ذكريات جمعتهما حيث كان عنوانا للنضال من أجل فلسطين، ومؤكدا أن الشهيد الراحل ترك تراث كفاحه غنيا لأجيال ويبقى منارة مشعة للأجيال القادمة حتى تحقيق أهدافنا الوطنية".

وقال حسان أبو صلاح من الجبهة الشعبية، "إن هذا الحشد يؤكد الالتزام بعهد الشهداء وتأكيدا من أبناء الجبهة الشعبية لروح الشهيد أبو علي مصطفى وكل الشهداء".

من جهته قال الزبري في كلمة ذوي الشهداء والأسرى وعائلته: "إن الشهيد بدأ النضال منذ نعومة أظفاره واستشهد من أجل مبادئه التي كانت تتغنى بالوحدة وكل معانيها مصرا على أن يكون أحد الثوار الذي خط اسم فلسطين بالنار والنضال متمسكا بالثوابت الوطنية، وهاهم أبناء شعبك يحيون ذكرى استشهادك ليقولوا لك على عهدك وعهد كافة الشهداء سائرون".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018