أفراد حرس الحدود يعتدون على مسن فلسطيني

أفراد حرس الحدود يعتدون على مسن فلسطيني

بيّن شريط مصور نشرته صحيفة "هآرتس" على موقعها على الشبكة صباح اليوم، الاثنين، قيام أفراد من جنود الاحتلال الإسرائيلي وهم يدفعون جانبا، في الأسبوع الماضي، مسنا فلسطينيا في الستين من عمره في حي ضاحية البريد شمالي القدس المحتلة.

ويُظهِر الشريط المذكور الذي تم تصويره خلال حملة مداهمات لقوات الاحتلال، يوم الخميس الماضي، أحد جنود الاحتلال وهو يدفع المواطن الفلسطيني المسن فرج صبحي أبو اللبن، باتجاه مدرعة إسرائيلية كانت قرب المكان، مما أدى إلى سقوطه أرضا وانهياره كليا. وتسبب الاعتداء بإصابة المواطن الفلسطيني بجروح وكدمات نقل على أثرها لتلقي العلاج. كما أصيب فلسطينيان آخران بجراح بينهما نجل فرج اللبان، الذي قال لمراسل الصحيفة إن الجنود قاموا برشه بغاز الفلفل بعد أن حاول مساعدة والده.  

وقالت الصحيفة إن الحادث وقع الخميس الماضي بعد أن قام أحد الفتيان، حسب ادعاء الشرطة الإسرائيلية، برشق الحجارة باتجاه قوة تابعة لحرس الحدود الإسرائيلية بالقرب من جدار الفصل العنصري قرب مستوطنة "نافيه يعكوف" شمالي المدينة. وادعت الشرطة أن قوة حرس الحدود وصلت إلى المكان لاعتقال راشقي الحجارة، وتطور الحادث لمواجهات بين عم أحد الفتيان وبين أفراد القوة حيث استخدم الجنود، وفق شهود العيان، القوة في محاولة لاعتقال عم الفتىى الذي نقل لتلقي العلاج في أحد المراكز الطبية.

ثم حاولت القوة اعتقال فتى آخر فر منها وقام أفراد القوة بمطاردته إلى داخل أحد البيوت، وعندما حاول أصحاب البيت حماية الفتى الفلسطيني حاولت القوة اقتحام البيت بالقوة. وفي هذه المرحلة حاول المسن الفلسطيني فرج أبو اللبن اعتراض الجنود وحاول تهدئة أفراد القوة لمنعهم من اقتحام البيت. وفي مقطع آخر يظهر المسن الفلسطيني وهو يمسك بالفتى  لتسليمه للقوة لكن أحد أفراد القوة هاجمه ودفعه إلى الوراء.

لكن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد إذ حاول أفراد القوة العودة لاقتحام البيت بحجة اعتقال فتى آخر لكن أبو اللبن حاول منعهم فقام قائد القوة بدفعه باتجاه أحد أفراد القوة الذي دفعه بدوره باتجاه مدرعة إسرائيلية كانت قرب المنزل، وعندما حاول ولده مساعدته قام أحد الجنود برشه بغاز الفلفل، ثم اعتدوا عليه وتم اعتقاله لعدة ساعات.

وادعى الناطق بلسان حرس الحدود والشرطة أن القوة حاولت اعتقال فتيان رشقوا قوات الجيش بالحجارة، لكن العشرات من السكان تجمهروا في المكان، وحاولوا عرقلة عمل أفراد القوة، وتم خلال العملية اعتقال ستة محليين بينهم الشخص الذي يظهر في الشريط المصور حيث دفعه أحد أفراد القوة بعد أن حاول منع اعتقال أحد المشبوهين. وأكد الناطق أن "حرس الحدود سيواصل اتباع قبضة مشددة دون تهاون تجاه المخلين بالنظام العام".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018