محققون فرنسيون يقررون استخراج جثمان عرفات

محققون فرنسيون يقررون استخراج جثمان عرفات

ذكر تقرير إخباري، اليوم الاثنين، أن المحققين الفرنسيين سيستخرجون جثمان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات من مقبرته في رام الله للتحقق مما إذا كانت وفاته كانت نتيجة التسمم بمادة مشعة. ومن المقرر أن يتم ذلك خلال الاسابيع المقبلة.

وذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية في موقعها الألكتروني أن هذه الخطوة جاءت بعد اكتشاف وجود مادة البلونيوم 210 الاشعاعية السامة في متعلقات الزعيم الراحل الشخصية.

وكان عرفات (75 عاما) سقط مريضا في رام الله في تشرين أول/ أكتوبر 2004 ونقل إلى فرنسا للعلاج بعد موافقة السلطات الإسرائيلية حيث توفي بعد أسبوعين من تلقيه علاجه.

وذكرت الصحيفة في تقريرها عن وفاة عرفات أن استخراج الجثمان سيساعد في العثور على إجابات لتساؤلات تثور منذ ثمانية أعوام حول وفاته بعد تدهور مفاجئ في صحته.

وأضافت أن العلماء سيؤكدون أو يدحضون، النظريات الخاصة بإغتيال عرفات مسموما وذلك بإستخراج الجثمان ونقله إلى مستشفى في رام الله وأخذ عينات منها واختبارها للتأكد من وجود المادة المشعة السامة من عدمه.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018