بعد فرض الحصار المشدد: الاحتلال يقتحم باحة الحرم المقدسي

بعد فرض الحصار المشدد: الاحتلال يقتحم باحة الحرم المقدسي

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقوات كبيرة جدا باحة المسجد الاقصى عقب صلاة الجمعة، بعد أن فرضت حصارا مشددا على المدينة، وعرقلت حركة وتنقل المصلين، بذريعة الأعياد اليهودية، واعتدت على المصلين واعتقلت عددا غير محدد حتى الآن.

وأفادت مصادر فلسطينية أن اشتباكات وقعت بين المصلين وقوات الاحتلال، قام خلالها المصلون برشق قوات الاحتلال بالحجارة عند باب المغاربة، وقامت الشرطة بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع على المصلين وقنابل الصوت، وعمدت على تفريقهم وعرقلت حركتهم، خصوصا أن غالبية المصلين اليوم هم من المسنين، حيث شددت قوات الاحتلال الحصار على تنقل الشباب ونصبت العديد من الحواجز في محيط المدينة.

هذا وحاصرت قوات الاحتلال بوابات باحة المسجد الاقصى، وتشن حملة اعتقالات واسعة.

ويتزامن هذا التصعيد مع ازدياد أعداد المستوطنين الذي يقتحمون القدس ويؤدون صلواتهم، وخصوصا في فترة الأعياد اليهودية هذه الأيام، حيث من المتوقع اقتحام عشرات المستوطنين الليلة المدينة والصلاة.

وذكرت مصادر محلية أن أعداد المصلين اليوم كانت قليلة نظرا للحصار الذي فرضته على المدينة اليوم.

من جهتها قالت التقارير الإسرائيلية إن مئات الشبان العرب رشقوا، ظهر اليوم، عناصر شرطة الاحتلال بالحجارة في منطقة باب المغاربة مع انتهاء صلاة الجمعة.

وأضافت أن قوات الشرطة اقتحمت المكان وقامت بتفريق الشبان باستخدام القنابل الصوتية. كما ادعت أنه لم تقع إصابات في صفوف قوات الاحتلال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018