إسرائيل تتعقب سفينة أبحرت من إيطاليا باتجاه غزة لكسر حصارها

إسرائيل تتعقب سفينة أبحرت من إيطاليا باتجاه غزة لكسر حصارها

قالت إسرائيل إنها تتعقب سفينة متضامنين أجانب مع قطاع غزة، انطلقت أمس السبت من ميناء نابولي، جنوب إيطاليا، وهدفها الوصول إلى شواطئ القطاع.

ولم تعلن السلطات الإسرائيلية فيما إذا كانت تنوي التعرض لها ومنعها على غرار ما فعلته مع قوافل سفن كسر الحصار عن غزة خلال السنوات الثلاث الماضية.

وكانت السفينة "إيستيل" أبحرت لغزة بعد جولة استمرت عدة أشهر، مرت بها على عدة موانئ أوروبية وصولاً إلى مدينة نابولي الإيطالية.

وقال الدكتور مازن كحيل، الناطق باسم الحملة الأوروبية لكسر الحصار عن غزة، إن السفينة تحمل مساعدات مختلفة من مواد بناء، وأدوية، وبعض القرطاسية والمواد المدرسية.

ولفت إلى أن السفينة تحركت في 15 ميناء في العالم، وعقدت العديد من الأنشطة والفعاليات المنادية بكسر الحصار عن غزة، مبينًا أنها تحمل على متنها 17 متضامنًا من السويد، والنرويج، وكندا، والولايات المتحدة، بينهم ناشطون من سفن كسر الحصار التي وصلت غزة سابقًا، وأبزرها "أسطول الحرية".

وأوضح أن قرابة 250 برلمانيا أوروبيا وقعوا على عريضة تساند مهمة السفينة، وأنهم مستعدون للتحرك في حال أي اعتراض أو معيقات تواجه السفينة.

وكانت إسرائيل اعترضت "أسطول الحرية" التركي عام 2010، والذي كان يتجه لغزة برفقة 700 ناشط، وقتلت منهم 9 نشطاء وجرحت نحو 30 آخرين، خلال اقتحامها للأسطول الذي منعته من الوصول لغزة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018