ارتفاع حصيلة الغارة الإسرائيلية على رفح إلى 10 جرحى، ونفي سقوط شهيد

ارتفاع حصيلة الغارة الإسرائيلية على رفح إلى 10 جرحى، ونفي سقوط شهيد

ارتفعت حصيلة الغارة الإسرائيلية جنوب قطاع غزة، اليوم الأحد، إلى 10 جرحى، فيما كانت المعلومات الأولية تحدّثت عن سقوط قتيل وجريح واحد فقط.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة في غزة، الدكتور أشرف القدرة، إن 10 مواطنين فلسطينيين بينهم امرأة وعدد من الأطفال، أصيبوا بجروح جرّاء الغارة الإسرائيلية التي استهدفت دراجة نارية في رفح جنوب قطاع غزة.

ونفى القدرة سقوط قتيل في الغارة بخلاف المعلومات الأولى، لكنه أكد أن حالة اثنين من الجرحى، وهما المستهدفان الأساسيان، وصفت بأنها حرجة جدًّا، حيث بُترت ساقا أحدهما وأصيب الثاني بحروق شديدة وبترت إحدى ساقيه، وجرى نقلهما إلى مستشفيي "الأوروبي" و"الشفاء"، ونقل الباقون إلى مستشفى محلي في رفح.

وكان مصدر أمني فلسطيني قال في وقت سابق اليوم، إن طائرة إسرائيلية قصفت دراجة نارية بالقرب من مفترق الجوازات بحي البرازيل في رفح، جنوب قطاع غزة، ما أدّى إلى مقتل مواطن وإصابة مواطن آخر بجروح.

وذكر سكان محليون أن الجريح هو إمام مسجد مجاور كان يمر في المكان، فيما لم تعرف هوية القتيل.

الاحتلال: المستهدفان نشيطان في الجهاد العالمي

وأعلن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أن الغارة استهدفت شخصين ممن أسماهم بـ "نشطاء في الجهاد العالمي"، وهما طلعت خليل محمد غربي (23 عاما)، وعضو مجلس شورى المجاهدين في بيت المقدس، عبد الله محمد حسن مكاوي (24 عاما).

واتهم الناطق باسم الجيش الناشط طلعت بالتخطيط لتنفيذ عملية عسكرية وصفها بالمعقدة والمركبة في سيناء، كان مقررا تنفيذها خلال الفترة القادمة.

وأثنى الجيش على ما أسماه بجهود الاستخبارات العسكرية "أمان"، والمعلومات الدقيقة التي حصلت عليها ومكّنت الجيش من استهداف الخلية التي كانت تنوي تنفيذ عملية كبيرة خلال الأيام القليلة القادمة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018