فصائل المقاومة ترد على قصف غزة: جرحى إسرائيليون، ووقف للتعليم، وإغلاق للأماكن العامة في الجنوب

فصائل المقاومة ترد على قصف غزة: جرحى إسرائيليون، ووقف للتعليم، وإغلاق للأماكن العامة في الجنوب

أعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الأحد، قصف مواقع عسكرية إسرائيلية محاذية لقطاع غزة برشقات من القذائف الصاروخية.

وقالت "كتائب القسام"، الذراع المسلح لحركة "حماس"، في بيان، إنها قصفت بشكل مشترك مع كتائب "المجاهدين"، و"ألوية الناصر"، و"كتائب الناصر"، و"كتائب الأنصار"، و"حماة الأقصى"، "مواقع العدو الصهيوني المحاذية لقطاع غزة برشقات من القذائف الصاروخية، وذلك صباح اليوم الأحد."

وأضاف البيان أن "هذا القصف يأتي رداً على المجزرة البشعة والجريمة النكراء التي ارتكبها العدو الصهيوني مساء أمس السبت، شرق حي الشجاعية، والتي استهدفت المدنيين الآمنين في بيوتهم، وردا على العدوان المتواصل ضد أهلنا وشعبنا."

وقالت الفصائل في البيان، إنها "تقف اليوم موحّدة في وجه هذا العدوان الغاشم، وستبقى تدافع عن شعبها وتقوم بواجبها المقدّس في مقاومة المحتل المجرم."

قصف مدفعي إسرائيلي استهدف المنطقة الصناعية في بيت حانون

إلى ذلك، أفادت مصادر طبية فلسطينية، ظهر اليوم، بإصابة مواطن فلسطيني بجراح مختلفة، إثر قصف مدفعي استهدف المنطقة الصناعية في بلدة بيت حانون شمال القطاع.

وقال شهود عيان إن مدفعية الاحتلال أطلقت ثلاث قذائف صوب المنطقة الصناعية في بلدة بيت حانون، ما أدى لإصابة مواطن بجراح وصفت ما بين المتوسطة إلى طفيفة، بينما اشتعلت النيران في أحد المصانع الذي استهدفه القصف في المنطقة الصناعية.

وحاولت سيارات الدفاع المدني جاهدة السيطرة على النيران وإخمادها، قبل امتدادها إلى المصانع المجاورة، بينما نقلت سيارات الإسعاف الإصابة إلى مستشفى "كمال عدوان" لتلقي العلاج اللازم.

جرحى إسرائيليون ووقف للتعليم

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، ذكرت صباح اليوم، أن سبعة إسرائيليين أصيبوا جراء سقوط صورايخ المقاومة الفلسطينية على "سديروت" و"أسدود"، فيما أعلن رؤساء "سديروت" والمجلس الإقليمي "أشكول" عن وقف التعليم.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أغلق صباح اليوم، كلية "سابير" الإسرائيلية في الجنوب، نتيجة تواصل قصف فصائل المقاومة الفلسطينية على "سديروت"، إضافة إلى إغلاق السوق المركزي في المدينة، خشية وقوع ضحايا، وذلك بعد إصابة 4 إسرائيليين صباح اليوم في "سديروت" والمجلس الإقليمي "شعار هنيغف".

ووصفت جراح أحد المصابين بالخطيرة، بينما وصفت جراح الآخرين بالطفيفة، وقد تم نقل الجرحى الإسرائيليين إلى مستشفى "سوروكا" في مدينة بئر السبع، ومستشفى "برزيلاي" في عسقلان.

كما أصيب ثلاثة إسرائيليين آخرين نتيجة سقوط صاروخ فلسطيني على سيارة بشكل مباشر شمال مدينة "أسدود"، ووصفت جراح أحدهم بالمتوسطة، فيما أصيب اثنان آخران بحالة هلع، بعد سقوط عدد من الصواريخ على المنطقة نفسها.

وأشارت الصحيفة إلى أن صاروخان سقطا ظهر الأحد، تسبب أحدهما بتضرر أحد المصانع في منطقة "سديروت".

إغلاق كلية "سابير" ومجمعا تجاريا في سديروت

ولفتت تقارير إعلامية إسرائيلية إلى تعطل الدراسة في المستوطنات والبلدات المحيطة بقطاع غزة، بعد سقوط عشرات الصواريخ عليها، في الوقت الذي أعلنت فيه وسائل الإعلام عن إصابة مصنع قرب سديروت، ما أدى لوقوع إصابات وصفت ما بين المتوسطة إلى طفيفة.

وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية قد تمكنت من تفجير جيب عسكري على حدود غزة بإطلاق صاروخ مضاد للدروع أمس السبت، ما أدى لإصابة 4 جنود، أحدهم في حالة موت سريري.

قصف بئر السبع بصاروخ غراد

وقد أعلنت كتائب "الشهيد عبد القادر الحسيني"، مسؤوليتها عن قصف مدينة بئر السبع بصاروخ جراد، ظهر اليوم، وهو ما أكدته مصادر إسرائيلية، وقد دوت صفارات الإنذار في المدينة.

وقد أعلنت الإذاعة الإسرائيلية العامة، مساء اليوم، سقوط صاروخ جراد على مدينة بئر السبع، بينما اعترضت منظومة "القبة الحديدية" صاروخا آخر أطلق من قطاع غزة.

وذكرت الإذاعة أن سقوط الصاروخ على بئر السبع لم يوقع إصابات، إذ سقط في منطقة مفتوحة وغير مأهولة بالسكان.

"سرايا القدس" تكشف عن راجمة صواريخ جديدة

أما "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، فقد كشفت عبر مقطع فيديو مدته نصف دقيقة، عن استخدام راجمة صواريخ جديدة تطلق ثلاثة صواريخ دفعة واحدة.

ويظهر الفيديو الذي يبدأ بشعار "سرايا القدس - لواء رفح"، شاحنة فوقها راجمة صواريخ تطلق الصواريخ الثلاثة باتجاه البلدات الإسرائيلية .

وتبنت "سرايا القدس" المسؤولية عن إطلاق سبعين صاروخا وقذيفة من أنواع مختلفة تجاه مستوطنات الاحتلال، ردا على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

كما أعلنت "سرايا القدس"، في بيانٍ منفصل ظهر اليوم، أنها قصفت "نتيف هعتسرا"، بثلاث قذائف هاون 120 ملم، ليرتفع عدد القذائف التي أطلقتها منذ الليلة الماضية إلى 93 قذيفة.

وكان ستة فلسطينيين قتلوا وأصيب 52 آخرين في آخر حصيلة للغارات وعمليات القصف الإسرائيلي التي استهدفت أرجاء متفرقة من قطاع غزة منذ مساء أمس.

"كتائب أبو علي مصطفى": عمليتنا جاءت ردا على جرائم الاحتلال

واكنت كتائب "الشهيد أبو علي مصطفى"، الجناح العسكري "للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، قد أوضحت بدورها أن العملية التي قامت بها ضد القوة الإسرائيلية جاءت ردا على جرائم الاحتلال المتواصلة ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

وأكد أبو جمال، المتحدث باسم الكتائب، أن الكتائب استهدفت قوة إسرائيلية شرق غزة، بالقرب من موقع ملكة العسكري بقذيفتين موجهتين للدروع.

وقال: "لن نتحدث عن إصابات ونترك المجال للعدو للتحدث عن خسائر جنوده"، وأضاف: "نحن على أتم الاستعداد للرد على أي تصعيد إسرائيلي"، داعيا كافة فصائل المقاومة الفلسطينية للرد على التصعيد الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018