ضغوطات صهيونية لالغاء المنتدى العالمي- فلسطين حرة الذي سينعقد في البرازيل

ضغوطات صهيونية لالغاء المنتدى العالمي- فلسطين حرة الذي سينعقد في البرازيل


يواصل القنصل الاسرائيلي والفيدرالية الاسرائيلية بولاية الريو غراندي دو سول والمجلس اليهودي بامريكا اللاتينية، يواصلون ضغوطهم من اجل الغاء المنتدى الاجتماعي العالمي - فلسطين حرة، الذي سينعقد في البرازيل.


ويفيد ناشطون فلسطينيون أن  الضغوط تتركز على برلمان الولاية بشكل خاص حتى لا يمنح اي مساحة او قاعة  لنشاط فلسطيني او للمنتدى الاجتماعي العالمي فلسطين حرة، حيث استجاب رئيس البرلمان، كما يبدو، للطلب الصهيوني.

ودعا الناشطون كافة انصار القضية الفلسطينية الى ارسال  بيانات ورسائل دعم للمنتدى ورسائل احتجاج استنكار للضغط الصهيوني ومطالبة الهيئات البرازيلية التشريعية والتنفيذية بعدم الرضوخ للضغوطات الصهيونية.

وأفاد الناشطون أن البرلمانيين البرازيليين يقفون عامة الى جانب فلسطين بينما رضخ رئيس برلمان في ولاية جنوب البرازيل  بمدينة بورتو اليغري للضغوط الصهيونية.

هذا ولا زالت الاجتماعات متواصلة بمدينة بورتو اليغري حتى اللحظة  وبمشاركة برلمانيين من الولاية لمواجهة الدور الصهيوني التخريبي، حيث  ستقوم لجنة من اعضاء برلمان ولاية الريو غراندي دوسول من سبعة نواب غدا بالتصويت لانعقاد منتدى البرلمانيين العالمي المقرر عقده بمدينة بورتو اليغري البرازيلية على هامش المنتدى الاجتماعي العالمي فلسطين حرة، ولاقرار عقد المنتدى يجب الحصول على اربعة اصوات من اصل سبعة أصوات.

وعلم أن القنصل الاسرائيلي ورئيس الفيدرالية الاسرائيلية وممثل المجلس اليهودي لأمريكا اللاتينية، سيلتقون مع راؤول بونتي العمالي وهو من المناصرين للقضية الفلسطينية والداعين لهذا المنتدى وذلك لمطالبته بالتراجع عن موقفه الداعمه لعقد المنتدى.

وفي مواجهة الضغط الصهيوني الذي يتوقع أن يمارس على النواب هذه الليلة بهدف دفعهم الى التصويت صوتهم ضد عقد المنتدى تم الاتفاق على ان يكون هناك حشد فلسطيني وانصار القضية الفلسطينية، حيث سيتواجد ممثلين عن الجالية الفلسطينية بالبرازيل وبعض ممثلي القوى البرازيلية لدعوة البرلمانيين للتصويت لصالح عقد  المنتدى.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018