المقاومة الفلسطينية تطلق صاروخا باتجاه هرتسيليا، وتجدد استهدافها لتل أبيب

المقاومة الفلسطينية تطلق صاروخا باتجاه هرتسيليا، وتجدد استهدافها لتل أبيب
صورة توضيحية

 

قالت "كتائب القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، ‘نها استخدمت لأول مرة صاروخا مطورا وأطلقته باتجاه شمال منطقة "هرتسيليا"، التي تبعد عن قطاع غزة 80 كيلو مترا.

وأعلنت "القسام" في بيانها أنها قصفت الصاروخ مع أربعة وثلاثين صاروخا آخر، ردا على استهداف المدنيين في غزة وتدمير البيوت على ساكنيها.

وأكدت "القسام" كذلك، أنها استهدفت بعد ظهر اليوم بئر السبع بخمسة صواريخ غراد، و"زكيم" بصاروخين، و"يد مردخاي" بصاروخين.

استهداف تل أبيب مجددًا

وكانت مصادر إسرائيلية قد قالت في وقت سابق اليوم، إن صفارات الإنذار انطلقت عند الساعة العاشرة والنصف، حيث اعترضت القبة الحديدية صاروخين كانا متجهين إلى مدينة تل أبيب، بينما سقط ثالث في البحر، وقد أصابت شظية من أحد الصاروخين اللذين تم اعتراضهما إحدى السيارات في مدينة "حولون" .

وأعلنت "كتائب القسام" مسؤوليتها عن إطلاق صاروخين "فجر 5 " على تل أبيب، لتكون هذه المرة الرابعة التي تسقط تستهدف فيها المقاومة الفلسطينية تل أبيب بصواريخها منذ بدأ العدوان الإسرائيلي على غزة قبل 5 أيام.

عسقلان

وقد استمر إطلاق القذائف باتجاه المدن والبلدات الإسرائيلية في الجنوب تحديدًا، بعد ليلة وصفها الإعلام الإسرائيلي بالهدوء النسبي، وقد سقط صارخ على مبنى سكني في مدينة عسقلان، أسفر عن إصابة إسرائيليين بجروح وصفت بالبسيطة.

وذكرت المصادر الإسرائيلية أن منظومة "القبة الحديدية" اعترضت 4 صواريخ في سماء مدينة عسقلان، في حين سقط صاروخ على منطقة "سدي النقب"، وسقطت صواريخ على منطقة "أشكول" وعلى منطقة ساحل عسقلان.

وطالبت الجبهة الداخلية الإسرائيلية الإسرائيليين النزول من السيارات حال سماعهم صفارات الإنذار، والاختباء لمدة لا تقل عن 10 دقائق، وهذه التعليمات شملت سكان منطقة "جوش دان"، بعد إصابة عدد من السيارات بالصواريخ.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018