فجر دام في غزة: 11 شهيدا وارتفاع عدد الشهداء إلى 83 شهيدا

فجر دام في غزة: 11 شهيدا وارتفاع عدد الشهداء إلى 83 شهيدا

استشهدت صباح اليوم، الاثنين، الطفلة راما الشندي التي لم تتجاوز العام ونصف العام في غارة استهدفت أرض السرايا بمدينة غزة لترفع عدد الشهداء منذ ساعات الفجر الأولى إلى 11 شهيدا، و83 شهيدا منذ بدء العدوان.

وارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم مجرزة جديدة جراء قصفها لمنازل تعود إلى آل الزور وعزام والقطاطي بحي الزيتون أدى الى استشهاد أربعة فلسطينيين، بينهم طفل وفتاتان، وأصيب أكثر من 40 آخرين، 25 منهم أطفال.

والشهداء هم: محمد إياد أبو زور (4 سنوات)، ونسمة أبو زور (19عاما)، وعاهد القطاطي (38 عاما)، سحر أبو زور.

كما أصيب أربعة فلسطينيين فجر اليوم جراء قصف طائرات الاحتلال مركز شرطة الشجاعية ونقلوا الى مستشفى دار الشفاء لتلقي العلاج.

وأصيبت مسنة وسيدة بجراح في غارة اسرائيلية استهدفت المبنى الغربي لمعلب فلسطين، كما نشب حريق في المبنى المستهدف وتضررت منازل المواطنين المحيطة بالملعب.

وجددت الطائرات قصف منطقة الأنفاق على الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر دون وقوع إصابات.

واستشهد في وقت سابق من ساعات الفجر الأولى من اليوم السادس للعدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة 6 فلسطينيين ومسنة وأصيب اكثر من 20 مواطنا في سلسلة غارات اسرائيلية على انحاء متفرقة في قطاع غزة.

فقد استشهد جلال نصر (35 عاما) متأثرا بجراحه التي أصيب بها الليلة الماضية في الغارة التي استهدفت شقته عند دوار أبو شرخ بجباليا والتي أدت إلى استشهاد نجله حسين 8 سنوات على الفور.

وجاء أن الطيران الحربي الإسرائيلي قصف منزلا يعود لمحمود الحشاش بمدينة رفح ما ادى الى استشهاد المسنة صبحة مهاوش الحشاش (60 عاما) وإصابة 3 اخرين وصفت جراحهم بالمتوسطة ونقلوا إلى مستشفى أبو يوسف النجار.

كما استهدف الطيران سيارة مدنية بالقرب من محطة العبادلة في شمال رفح ما أدى الى استشهاد مواطنين وأصيب ثالث بجراح وصفت بين المتوسطة والخطيرة.

هذا وتم التعرف على اسماء الشهيدين وهما: أحمد حسين الاغا، وسيف صادق أحد قادة سرايا القدس الميدانيين.

كما استشهد محمد سلامة جندية (31 عاما) في غارة شنها الطيران الحربي الاسرائيلي بالقرب من مسجد الإصلاح بحي الشجاعية.

واعلن عن استشهاد عماد أبو حمدة (30 عاما) متأثراً بالجراح الخطيرة التي أصيب بها في غارة استهدفته بالقرب من ميدان الشهداء بمخيم الشاطئ غرب غزة.

وبهذا يرتفع عدد شهداء العدوان على قطاع غزة منذ الأربعاء الماضي إلى 83 شهيدا وأكثر من 700 جريحا.

وأصيب 15 فلسطينيا في غارة استهدفت منزل أبو نضال العسكري بتل الزعتر شمال غزة، كما أدت الغارة إلى تدمير المنزل بالكامل.

كما أصيب طفل والمصور محمد أبو زيد الذي يعمل في التلفزيون الجزائري في غارة استهدف مركز شرطة العباس.

هذا وقصفت الزوارق الحربية الإسرائيلية شاطئ مدينة غزة بالقذائف، كما شن الطيران غارة على مركز شرطة البحرية بدير البلح.

كما اغارت الطائرات على موقع الشرطة البحرية التابعة للحكومة غرب بيت لاهيا دون وقوع إصابات.

وجددت الطائرات غاراتها على موقعي اليرموك والخيالة غرب غزة وموقع الجدار التابع للقسام خلف أبراج الشيخ زايد شمال القطاع خلفت أضرار مادية في منازل المواطنين، فيما قصف الطيران مناطق في حي الزيتون والشجاعية.

من جهتها استنكرت وزارة الصحة في غزة المجازر الممنهجة ضد المدنيين العزل في قطاع غزة و التي ترتكبها قوات الاحتلال الاسرائيلي لليوم السادس على التوالي.

واعتبرت الوزارة على لسان الناطق بإسمها د.أشرف القدرة أن تزايد أعداد الشهداء والجرحى من الأطفال يدلل على أن إسرائيل أعدت عدتها لقتل الأطفال الأبرياء في قطاع غزة، معتبراً ذلك "إفلاساً واضحاً لدى قادة الاحتلال في المساس بإرادة شعبنا وصموده".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018