المنتدى الاجتماعي العالمي/ فلسطين حرة أكد على حق العودة ودعا الى عزل اسرائيل دوليا

المنتدى الاجتماعي العالمي/ فلسطين حرة أكد على حق العودة ودعا الى عزل اسرائيل دوليا

 

 


أكد المشاركون في المنتدى الاجتماعي العالمي/ فلسطين حرة، الذي اختتم أعماله اليوم السبت في مدينة بورتو اليجري البرازيلية، على الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وفق القرار الأممي 194، وتقرير المصير، وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، وفق قرارات الشرعية الدولية وعلى أساس القانون الدولي، وذلك التزاما بالوثيقة المرجعية السياسية للمنتدى.


والتقى في بورتو اليجري البرازيلية ممثلو الحركات والقوى الاجتماعية ومنظمات غير حكومية وفعاليات شعبية ومجتمعية مختلفة من العديد من دول العالم في إطار المنتدى الاجتماعي العالمي فلسطين حرة، والذي جاء في مسعى لوضع الموضوع الفلسطيني في مقدمة الأجندة الاجتماعية العالمية باعتبار أنها قضية تجسد العدالة والكرامة الإنسانية وحق الشعوب في الكفاح من أجل الحرية وتقرير المصير، والعدالة الاجتماعية وعلى قاعدة القانون الدولي والمنظومة العالمية الشاملة لحقوق الإنسان.


وجاء انعقاد المنتدى كثمرة لجهود جبارة بذلها المنتدى والحركات الاجتماعية في العالم، واللجنة الدولية واللجنة البرازيلية، واللجنة الوطنية الفلسطينية، وذلك لبلورة رؤيا وإطار مرجعي لمنتدى فلسطين.


تقديم المسؤولين الاسرائيليين الى محكمة الجنايات الدولية
وطالب المنتدى، الذي استمر لثلاثة أيام، في بيانه الختامي، بتقديم المسؤولين الإسرائيليين إلى محكمة الجنايات الدولية على الجرائم التي ارتكبت ضد المدنيين في قطاع غزة، في الوقت الذي أشار فيه إلى الصمود البطولي لقطاع غزة في وجه العدوان الإسرائيلي الأخير.


كما أكد المشاركون، في بيانهم الختامي، تعزيز الكفاح العالمي من أجل عزل إسرائيل كدولة معتدية خارجة عن القانون الدولي بسبب ممارستها القمعية واحتلالها العسكري وخرقها لقواعد القانون الدولي واستمرار احتلالها الاستعماري الاستيطاني للأرض الفلسطينية وبناء جدار الضم والاستيطان العنصري، وسياسات الابرتهايد والتهجير والتمييز والتنكر للحقوق الوطنية والمدنية للفلسطينيين في مناطق 48، وتعنتها والتنكر للحقوق الوطنية الفلسطينية التي نصت عليها اتفاقات جنيف  وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.


وشددوا على ضرورة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتعزيز النضال من اجل فرض مقاطعة على إسرائيل وعزلها بسبب سياساتها وممارساتها القمعية العنصرية والعدوانية ضد الشعب الفلسطيني وأرضه وبيئته ومقدساته؟


كما أكد المشاركون أن السلام في منطقة الشرق الأوسط لا يمكن أن يتحقق دون حل شامل للقضية الفلسطينية باعتبارها تمثل جوهر ولب الصراع في الشرق الأوسط والعالم، أن النضال من أجل الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط سيساهم إلى حد كبير في السلام والأمن الدوليين، الأمر الذي يحتم على كافة الأطراف الدولية والإقليمية للعمل من أجل إنهاء الاحتلال والاستيطان وتحقيق الحرية والاستقلال والعودة للشعب الفلسطيني وتعزيز مفهوم الأمنالإنساني والاستقرار لكافة الشعوب.


توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني
وانطلاقا من المسؤولية التي يتحملها المجتمع الدولي تجاه الظلم التاريخي الذي لحق بالشعب الفلسطيني، طالب المنتدى، في بيانه الختامي، بتوفير الحماية الدولية المؤقتة للشعب الفلسطيني تحت إشراف الامم المتحدة حتى انجاز حقوقه الوطنية وتجسيد استقلاله، وتطوير السياسات الدولية للتضامن مع الشعب الفلسطيني من خلال بناء حركة ضاغطة لإلزام دولة الاحتلال بقواعد وأحكام القانون الدولي تحت طائلة المساءلة والمحاسبة، وعلى طريق رفع الظلم التاريخي عن الشعب الفلسطيني.


واكد المنتدى أن النضال من اجل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني هو جزء من النضال العالمي ضد الامبريالية والعولمة من أجل السلم والاستقرار الدوليين وبما يمكن الشعوب من اختيار طريقها الحر في توفير مناخات للتنمية الإنسانية العادلة.


تعزيز حملات مقاطعة اسرائيل
وشكل المنتدى الاجتماعي العالمي فريقا خاصا– من اللجنة الدولية والفلسطينية والدولة المضيفة- لمتابعة عقد 'منتدى فلسطين حرة' سنويا لمتابعة تطورات القضية الفلسطينية وتعزيز العمل الكفاحي العالمي،  وترجمة استراتيجيات وآليات التضامن لنصرة فلسطين وتعزيز حملات مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها، وفرض العقوبات عليها، وتنفيذ قرارات مجلس حقوق الانسان وفتوى محكمة لاهاي وتقرير لجنة تقصي الحقائق (جولدستون) للحيلولة دون تكرار جرائم الحرب التي ترتكب اليوم بحق المدنيين في قطاع غزة وفي الأرض الفلسطينية، باعتبار الدفاع عن حقوق الإنسان في فلسطين جزءا من الدفاع عن منظومة حقوق الإنسان العالمية وسيادة القانون الدولي.


وتوجه المجتمعون بالتحية والشكر والتقدير للجهود التي بذلتها اللجنة الدولية واللجنة البرازيلية وللجنة الوطنية في فلسطين، من خلال العمل المتواصل الذي قاموا به من أجل إنجاح هذا المنتدى ووضعه موضع التنفيذ،  والعمل المستمر والدؤوب وحشد الطاقة والجهد العالمي للحركات الاجتماعية والقوى والفعاليات الدولية عبر العالم، في إسناد الحق الفلسطيني وتطوير آليات تعزيز التضامن مع النضال العادل للشعب الفلسطيني  وحقه في المقاومة التي كفلتها المواثيق الدولية من أجل نيل حقوقه المشروعة ودحر الاحتلال والاستيطان وتحرير الأسرى  وإنجاز الاستقلال والعودة.


تطوير اليات التضامن
كما وجه المنتدى التحية لكل المتضامنين الدوليين الذين خاطروا وضحوا إيمانا منهم بعدالة وجدارة النضال الوطني الفلسطيني، ولاؤلئك الذين يواصلون الضغط على حكوماتهم في مواجهة السياسات العدوانية لليبرالية الجديدة من أجل وقف التعاون العسكري مع دولة الاحتلال والعدوان ومن أجل شرق أوسط خال من أسلحة الدمار الشامل وعلى رأسها الترسانة النووية العدوانية الإسرائيلية.


اختتم البيان الختامي بتأكيد المشاركين عزمهم على استمرار ومتابعة هذا الجهد الكبير وتطوير آليات التضامن من أجل نصرة الحقوق الفلسطينية، كما وردت في الوثيقة المرجعية للمنتدى، وعبر المنتدى عن عظيم  الشكر والعرفان للبرازيل حكومة وشعبا ورئيسة ولمدينة بورتو اليجري وحكومتها على استضافة 'منتدى فلسطين حرة ' ومشاعر التعاطف ومواقف التضامن الحرة التي اتخذتها البرازيل لرفع الظلم عن الشعب الفلسطيني وتمكينه من نيل حريته واستقلاله اسوة بكل شعوب المعمورة والتي كان آخرها الاعتراف بدولة فلسطين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018