في القدس لا يكفي أن يكون للفلسطيني بيت: عائلة تتمكن من إثبات ملكيتها لمنزلها

في القدس لا يكفي أن يكون للفلسطيني بيت: عائلة تتمكن من إثبات ملكيتها لمنزلها

بعد نزاع طويل تمكنت عائلة قراعين من استصدار قرار من المحكمة العليا الإسرائيلية يثبت حقها بملكية منزلها  بحي وادي حلوة في سلوان بالقدس، وينفي ادعاءات المستوطنين بملكيتهم للعقار.

ويعود المنزل الذي تبلغ مساحته 80 مترا مربعا للحاجة زينب قراعين، ويعيش فيه ابنها موسى مع عائلته.
وكان  النزاع على ملكية المنزل قد بدأ بين عائلة قراعين والمستوطنين منذ العام 2004، حيث ادعى المستوطنون أنهم اشتروه، وكانت الشرطة تداهم منزلهم بين الحين والآخر لتسليمهم أوامر بضرورة إخلائه.

مركز معلومات وادي  حلوة اوضح أن الشرطة حاولت إخلاء العائلة من منزلها في عام 2001، لكن المحامي محمد دحلة استطاع أن يستصدر قرارا بوقف الإخلاء.

وأشار المركز أن جمعية "إلعاد" الاستيطانية حاولت السيطرة على المنزل من خلال وثائق فبركها سمسار أراض فلسطيني، وادعى أنه قام بشراء المنزل، وأصدرت محكمة الصلح والمركزية قرارات لصالح عائلة قراعين، ومؤخرا أقرّت العليا بذلك بعد استئناف المستوطنين على القرار.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018