بتسيلم":المماطلة في التحقيق بمقتل متظاهر فلسطيني برصاص جيش الاحتلال

بتسيلم":المماطلة في التحقيق بمقتل متظاهر فلسطيني برصاص جيش الاحتلال


اتهمت منظمة "بتسيلم" المعنية بحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، سلطات الاحتلال بالمماطلة في التحقيق بظروف استشهاد الشاب مصطفى التميمي، الذي قتله جنود الاحتلال قبل عام، في قرية النبي صالح قضاء رام الله.

وقالت المنظمة في بيان لها إن "المنظمة توجهت إلى المدّعي العسكري الاسرائيلي للشؤون الميدانية، مطالبة باستيضاح وضعية الملف"، موضحة "إنها ستتخذ تدابير قضائية، من أجل دفع معالجة الملف، ومنع انتهاك حقوق المشتكين".

وأوضحت رئيسة قسم تركيز المعلومات في "بتسيلم"، "نوعا طال"،" إنه كان بالإمكان قبول هذا التفسير بعد شهرين من الحادثة، لكن استمرار التحقيق لمدة تزيد عن عام فهذا غير مقبول." مضيفة "كلما طالت المدة، تضاءلت إمكانية القيام بإجراء جنائيّ فعّال".

وكان التميمي (27 عاما)، استشهد في كانون الأول عام 2011، جراء إطلاق جندي إسرائيلي قنبلة غاز باتجاهه من مسافة قصيرة، خلال قمع الاحتلال مسيرة سلمية مناهضة لاغتصاب الأراضي في قرية النبي صالح شمال رام الله، حيث أصيب بجروح خطيرة، نُقل على إثرها إلى المستسفى لتلقي العلاج، إلا أنه فارق الحياة.

وأوضحت المنظمة أنها توجهت وقت الحادثة إلى الشرطة العسكرية في القدس، وقدمت شكوى بخصوص الموضوع، وجرى فتح تحقيق بعد يومين من ذلك، لكن النيابة العسكرية ورغم ذلك، لم تعلن نيتها بشأن تقديم لائحة اتهام أو إغلاق الملف رغم المذكرات المتكرّرة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018