صور هزم جنود الاحتلال في الخليل وقدوم تهز الجيش الإسرائيلي

صور هزم جنود الاحتلال في الخليل وقدوم تهز الجيش الإسرائيلي
جنود الاحتلال يفرون من حجارة الفلسطينيين

قال موقع معاريف على الشبكة إن الصور والأفلام التي وزعها وبثها انشطون فلسطينيون عن هزيمة جنود الاحتلال يومي الخميس والجمعة، تحت وابل الحجارة التي رشقها بهم فلسطينيون في منطقة الخليل وفي قرية قدوم، تركت أثارا سلبية عن الجنود اضطروا للانسحاب من أمام عشرات الفلسطينيين الغاضبين في قرية قدوم الفلسطينية في الضفة الغربية بعد أن رفضت قيادة الجيش السماح لهم بإطلاق الرصاص واستخدام الوسائل القتالية المتوفرة لديهم.

وقال الجنود إن قيادة الجيش رفضت السماح لهم باستخدام وسائل تفريق المظاهرات خوفا من تصعيد الأوضاع في الضفة الغربية واندلاع موجة جديدة من العنف. وادعى الجنود أنهم يواجهون في الفترة الأخيرة موجات من المظاهرات والرشق بالحجارة، لكن الجيش يمنعهم من الرد عليها بقوة.

وادعى هؤلاء في حديث مع موقع معاريف أنهم قادرون على تفريق المظاهرات ، إذا سمح لهم لكن قيادة الجيش تحول دون ذلك.

جاء ذلك بعد أن نشر الفلسطينيون في الضفة الغربية أمس شريطا جديدا عن المواجهات في قرية قدوم الفلسطينية المجاورة لنابلس، قام خلالها عشرات السكان بمهاجمة الجنود ورشقهم بالحجارة مما اضطر هؤلاء إلى الانسحاب والفرار من المكان.

وأشار الموقع إلى أن أوامر الجيش الإسرائيلي في الفترة الأخيرة تطالب الجنود "بضبط النفس" والامتناع عن إطلاق الرصاص الحي والعيارات المطاطية خوفا من سقوط شهداء مما قد يفجر الأوضاع في الضفة الغربية ويؤدي إلى اندلاع انتفاضة ثالثة.

ونقل الموقع عن جنود وحدة الهندسة الذين انسحبوا من قرية قدوم تحت وابل الحجارة قولهم إن الصور التي بثها الفلسطينيينون ويظهر فيها الجنود وهم ينسحبون أو يختبئون من وابل الحجارة شكلت إهانة حقيقية لهم ، وأن هذه الأحداث ألقت بمشاعر سلبية وخيبة في صفوف الوحدة وأثارت غضبا على قادة الجيش في المنطقة، لا سيما وأن أحداث قدوم أسفرت عن إصابة ثلاثة جنود إسرائيليين بجراح.   

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018