النازحون الفلسطينيون من اليرموك يعتصمون أمام مكاتب الأونروا في بيروت

النازحون الفلسطينيون من اليرموك يعتصمون أمام مكاتب الأونروا في بيروت

 

نفذ النازحون الفلسطينيون من مخيم اليرموك والمخيمات الفلسطينية في سوريا، اليوم الأربعاء، اعتصاما أمام مكتب الأونروا في بيروت، للمطالبة بمزيد من المساعدات الاغاثية والإنسانية بعد نزوحهم عن منازلهم .


وسلم المعتصمون مدير منطقة لبنان الوسطى في الأونروا محمد خالد، مذكرة أشارت إلى تزايد أرقام النازحين من اللاجئين الفلسطينيين من سوريا إلى لبنان يوماً بعد يوم، ليتجاوز العدد 13 ألف نسمة.


ولفتت إلى تزايد مأساة لجوئهم وتعاظم معاناتهم والصعوبات التي تُخيّم على حياة العائلات أكثر فأكثر، مع فصل الشتاء دون تأمين الغطاء وحاجيات الأسر اللاجئة والمتمثلة بتأمين السكن اللائق للعائلات التي ما زالت تقيم عند أقارب لهم وأيضاً تغطية وتأمين بدل الإيجار للعائلات والمواد الغذائية، والاستشفاء، والتعليم الكامل لهم، والتدفئة، وموازنة للطوارئ وغيرها من القضايا المعيشية والحياتية.


واعتبرت المذكرة، أن اكتفاء وكالة غوث الأونروا بتشكيل لجان لحصر أعداد العائلات وتسجيلها فقط، وإتباع سياسة إدارة الظهر والتهرب من مسؤولياتها التي هي بالأساس أنشئت من أجل إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، وهي بالتالي مطالبة اليوم من أجل أن لا تقف موقف المتفرج والمصفق للهيئات والجمعيات الدولية التي تقدم بعض الإعانات لأهلنا اللاجئين في مخيمات لبنان والتي لا تفي بالغرض المطلوب، بالتالي هي معنية بتقديم الإغاثة لهذه العائلات المنكوبة التي تحتاج إلى مختلف التقديمات التي من شأنها أن تخفف الأعباء عن كاهل اللاجئين من مخيمات سوريا لحين أن تتهيأ الظروف المناسبة وعودتهم إلى أماكن تواجدهم في سوريا.


وطالبت المذكرة كافة الأطراف المعنية بتحمل مسؤولياتها الإنسانية والتدخل مباشرة من أجل إغاثة أهلنا المنكوبين اللاجئين وتأمين حاجياتهم. وأكدت مواصلة إطلاق نداءاتها للاحتجاج واللقاءات بشكل مستمر لحين أن تستجيب الأونروا والمجتمع الدولي لمطالب النازحين الفلسطينيين من سوريا إلى لبنان.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018