أبومازن يقول خياراتنا مفتوحة على مصراعيها ويلوح بحل السلطة

أبومازن يقول خياراتنا مفتوحة على مصراعيها ويلوح بحل السلطة


لوح الرئيس محمود عباس، اليوم السبت، بحل السلطة الفلسطينية في حال استمرار الوضع القائم مع إسرائيل خاصة ما يتعلق بتصاعد البناء الاستيطاني وتعثر عملية السلام.

ونقلت وكالة الانباء الصينية عن مصدر فلسطيني مطلع أن الرئيس عباس قال خلال كلمة له في افتتاح اجتماع للمجلس الاستشاري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في رام الله بالضفة الغربية "لنا خياراتنا الأخرى في حال استمرار الوضع القائم بما في ذلك تسليم مفاتيح السلطة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ولن نبقى سلطة بدون سلطة".

وأضاف المصدر، الذي تحدث لوكالة أنباء (شينخوا) طالبا عدم ذكر اسمه أن عباس قال في كلمته "لن نكن حراسا لإسرائيل ولن نكن أداة لها ولن نسمح بأن تقوم بتنفيذ مخططاتها على الأراضي الفلسطينية".

وذكر المصدر أن الرئيس عباس أكد أن ما أعلنته إسرائيل من خطط استيطانية أخيرا خاصة مشروع (E1) في القدس "خطير ومدان وفي حال إقامته ينسف كل الجهود الدولية الرامية لتحقيق السلام والعملية السلمية برمتها".

وتابع قائلا "بالتالي إذا نفذ هذا المشروع سيكون لنا خياراتنا وهي مفتوحة على مصراعيها".

وأقرت إسرائيل أربع خطط واسعة للبناء الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس الشرقية منذ بداية الشهر الجاري ردا على قرار الأمم المتحدة ترقية مكانة فلسطين إلى صفة دولة غير عضو في 29 من الشهر الماضي.

وقال عباس خلال اجتماع المجلس الاستشاري، إن قرار الأمم المتحدة برفع التمثيل الفلسطيني "خطوة تعتبر انجازا تاريخيا للشعب الفلسطيني، ونقطة تحول جوهرية في صراعنا ضد الاحتلال".

وذكر عباس أن هذه الخطوة حولت الأرض الفلسطينية من أرض متنازع عليها كما يزعم الإسرائيليون إلى أراضي دولة تحت الاحتلال، ينطبق عليها اتفاقية جنيف الرابعة، التي تمنع المحتل من إحداث تغيير على واقع الدولة المحتلة".

وأكد أن رفض الاستيطان الإسرائيلي "يحظى بإجماع دولي يؤكد على عدم شرعيته، وكافة القرارات الدولية تؤكد على أن الاستيطان يشكل عقبة رئيسة أمام تحقيق السلام في أرض السلام ".

وجدد عباس التأكيد، على أن القيادة الفلسطينية تدرس كل خياراتها في حال استمرار الحكومة الإسرائيلية بالنشاطات الاستيطانية والإملاءات والحصار وحجز أموال الشعب الفلسطيني.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018