لبنى حنش وصالح العمارين: بيت لحم تشيع شهيدين سقطا برصاص الاحتلال

لبنى حنش وصالح العمارين: بيت لحم تشيع شهيدين سقطا برصاص الاحتلال
الشهيدة لبنى حنش (22 عاما)

شهدت محافظة بيت لحم، اليوم الأربعاء، وداع اثنين من أبنائها الشهداء برصاص الاحتلال الإسرائيلي، حيث ووري الفتى صالح والفتاة لبنى الثرى في تراب بيت لحم.

فقد شيعت جماهير بيت لحم جثمان الشهيدة لبنى منير حنش (22 عاما)، من المدينة إلى مثواها الأخير في مقبرة الشهيد حسين عبيات.

وكانت لبنى قد استشهدت برصاص ضابط إسرائيلي في الرأس، عصر اليوم، قرب مخيم العروب للاجئين جنوب بيت لحم.

وانطلق موكب تشييع الشهيدة من منزل والدها في جبل الموالح صوب مسجد عثمان بن عفان للصلاة عليها قبل أن توارى الثرى.

وودعت محافظة بيت لحم كذلك الشهيد صالح العمارين (15 عاما)، حيث شُيع جثمانه، مساء اليوم، من مخيم العزة للاجئين شمال بيت لحم، إلى مثواه الأخير.

وكان الفتى العمارين قد استشهد متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال خلال مواجهات وقعت قبل أيام في مخيم عايدة شمال بيت لحم، وأصيب خلالها برصاصة في رأسه.

وانطلق موكب تشييع الشهيد من منزل والده في المخيم، حيث ووري الثرى في المقبرة الواقعة في مخيم عايدة، قبالة مسجد بلال بن رباح.

إصابة عشرة شبان في مواجهات مع الاحتلال

وأصيب عشرة شبان خلال مواجهات اندلعت مساء الأربعاء، قرب مخيم عايدة، على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم.

وجاءت المواجهات عقب وصول نبأ استشهاد الطفل صالح العمارين متأثرا بجراح أصيب بها قبل عدة أيام، حيث قام الشبان بإلقاء الحجارة باتجاه الجنود الذين ردوا عليهم بالرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأفاد مدير عام الطوارئ والإسعاف في الهلال الأحمر - فرع بيت لحم، عبد الحليم جعافرة، في حديث لوسائل إعلام فلسطينية، أن 10 شبان أصيبوا في المواجهات، 7 منهم عولجوا ميدانيا، فيما نقل شابان أصيبا باختناق إلى مستشفى بيت جالا الحكومي، وشاب ثالث أصيب برصاصة مطاطية في وجهه وصفت إصابته بالبسيطة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018