عشرات الاصابات خلال اعتداء قوات لإحتلال على نشطاء قرية الأسرى في عانين

عشرات الاصابات خلال اعتداء قوات لإحتلال على نشطاء قرية الأسرى في عانين

 

إعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالضرب المبرح على النائب جمال حويل، خلال محاولة اعتقاله في قرية الأسرى على مدخل قرية عانين، فيما أصيب العشرات من النشطاء الفلسطينيين بحالات إغماء نتيجة استنشاقهم للغاز المسيل للدموع.

وأفاد شهود عيان  أن العشرات من النشطاء الفلسطينيين بينهم محافظ جنين طلال دويكات يحاولون الدخول إلى قرية الأسرى المقامة داخل قرية عانين، إلا أن قوات الاحتلال تمنعهم بالقوة، ما أدى إلى وقوع مشادات كلامية واشتباكات بالأيدي بين المواطنين وقوات الاحتلال.


هذا وأعلن وزير الأسرى د.عيسى قراقع، اليوم السبت، عن إقامة قرية الأسرى على مدخل قرية عانين قرب جنين، بعد أن منعتهم قوات الاحتلال من إقامتها بالقرب من جدار الفصل المحيط بالقرية شمال الضفة الغربية .وقال وزير الأسرى قراقع في مؤتمر صحفي 'نعلن عن إقامة قرية الأسرى على حاجز عانين'، وهو المدخل الوحيد للقرية المحاطة بجدار الفصل العنصري .


هذا وحاول العشرات من النشطاء الفلسطينيين إقامة قرية الأسرى بالقرب من جدار الفصل المحيط بقرية عانين، إلا أن قوات الاحتلال أغلقت مداخل القرية ومنعت النشطاء من إقامة قريتهم وهو ما دفعهم إلى إقامتها في منطقة قريبة من حاجز عانين العسكري حيث قاموا بنص الخيام هناك .وكان نشطاء فلسطينيون قد أقاموا خلال الأيام الماضية قريتين الأولى سميت بـ 'باب الشمس' في منطقة شرق القدس المهددة بالمصادرة ضمن المشروع الاستيطاني( e1 ) والثانية قرية الكرامة في قرية بيت اكسا شمال القدس، إلا أن قوات الاحتلال هدمتهما بالقوة .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018