حماس تنفي خلافات بين الزهار ومشعل حول المصالحة

حماس تنفي خلافات بين الزهار ومشعل حول المصالحة


 

 ردت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على تقارير صحفية تتهمها بالسعي لعرقلة المصالحة الوطنية عبر اتهام وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" التي وصفتها بأنها "ناطقة باسم سلطة رام الله" ببث أكاذيب بهدف "توتير أجواء المصالحة."


ونقل المركز الفلسطيني للإعلام التابع لحماس عن الناطق باسم الحركة، سامي أبوزهري، نفيه لما أوردته الوكالة عن محمود الزهار، عضو المكتب السياسي للحركة، بالسعي لتعطيل المصالحة.


وقال أبو زهري: "ما نشرته وكالة وفا من مزاعم عن سعي الزهار إفشال المصالحة هي أخبار كاذبة لا أساس لها من الصحة،" معتبراً أنها "اختراق للاتفاق الأخير الذي نص على وقف أي توتر إعلامي" وشدد على أن ما نُشر "مجرد تلفيق وليس أكثر".


وكانت الوكالة الفلسطينية قد نقلت عن مصادر مقربة من حركة حماس لم تكشف اسمها قولها إن اعتقال صحفيين محسوبين على حركة فتح في قطاع غزة "يأتي في سياق الخلافات العاصفة بين أقطاب حركة حماس وتحديدا خالد مشعل ومحمود الزهار."


ولفتت إلى أن تيار الزهار الذي يتبع له جهاز الأمن الداخلي وما يقارب نصف قيادة القسام "يساند بقوة توجهات الزهار الذي يعارض تنفيذ المصالحة ويعارض بشدة توجهات خالد مشعل،" ونقلت عن تلك المصادر قولها إن الزهار "أوعز لجهاز الأمن الداخلي بتنفيذ حملة اختطافات بحق نشطاء من فتح ومقربين من القيادي محمد دحلان للعب على وتر الخلافات الداخلية في فتح وكي تشارك تيارات في فتح أيضا بإفشال جهود المصالحة." 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018