منظمات إسرائيلية تستعد لتقديم " قرابين الفصح" العبري في المسجد الأقصى

منظمات إسرائيلية تستعد لتقديم " قرابين الفصح" العبري في المسجد الأقصى

 

قالت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" في بيان لها، اليوم الاثنين، إن منظمات إسرائيلية تنضوي تحت سقف العمل من اجل بناء الهيكل تكثف من نشاطها الميداني و"التعبوي" في محاولة لتسريع بناء الهيكل المزعوم، على حساب المسجد الأقصى المبارك. وحذّرت المؤسسة في بيانها من مخاطر هذه النشاطات التي تستهدف الأقصى وتشكل خطورة مباشرة عليه، في ظل حملات انتهاك حرمته المتواصلة.


وأفادت "مؤسسة الأقصى" أن منظمات إسرائيلية أعلنت عن تنظيم مؤتمر تحضيري وتطبيقي لكيفية تقديم  " قرابين الفصح" العبري على " جبل الهيكل" – وهي التسمية الاحتفالية للمسجد الأقصى وذلك مساء اليوم في مركز " منهيجوت يهوديت" ، في إحدى ضواحي القدس، وسيشارك في المؤتمر التحضيري عدد من " الحاخامات" وأعضاء الكنيست، منهم "موشيه فيجلين"، كما وسيعرض خلال المؤتمر فيلما يوثق محاولات سابقة لتقديم " قرابين الفصح" العبري .


وفي سياق متصل أكدت "مؤسسة الأقصى" أن الاحتلال ماضٍ في دعم المنظمات والجماعات اليهودية التي تنشط في عمليات اقتحام المسجد الأقصى، وتدنيسه بمحاولات تأدية شعائر تلمودية وصلوات توراتية في باحته. وأشارت أن كل اذرع الاحتلال السياسية والقضائية والاعلامية والدينية تتساوق فيما بينها إلى تسويق مشروع تقسيم الأقصى وبناء الهيكل المزعوم.


وقالت انها حصلت على صور من " مؤسسة عمارة الاقصى والمقدسات" توثق اقتحام المدعو "يهودا قليج" – رئيس صندوق الهيكل- وأحد نشطاء حزب " الليكود بيتنا" في مستوطنات الضفة الغربية،  للمسجد الأقصى يوم أمس، وهو يقوم بتصوير فيلم ترويجي لاقتحامه للأقصى وتفصيلات عن بناء " الهيكل المزعوم" وذلك بحراسة من قوات الاحتلال.


وفي السياق نفسه حذّرت المؤسسة من تمادي الاحتلال في تدنيسه للمسجد الأقصى وانتهاك حرمته، مشيرة إلى أن مجموعة من مخابرات الاحتلال قامت يوم أمس باقتحام الأقصى وتدنيس مرافقه الرئيسية ( الجامع القبلي، الأقصى القديم، المصلى المرواني، قبة الصخرة)، حيث شاركت في هذا التدنيس مجموعة من النساء، وعندما حاول احد حراس الأقصى منعهنّ من  دخول الجامع القبلي حاسرات الراس والشعر، أصرّ ضابط المخابرات على ذلك، وهو ما حصل ، هذا بالإضافة إلى اقتحام عدد من جنود ومجندات الاحتلال بلباسهم العسكري، واقتحام عدد من المستوطنين في آن واحد،  الأمر الذي يشير إلى تصعيد حدة الانتهاكات لحرمة الأقصى.


الى ذلك شهد المسجد الأقصى في الأيام الأخيرة تواجدا مكثفا وباكراً للمصلين من أهل القدس والداخل وخاصة من "طلاب مصاطب العلم"و"البيارق" ، كمساهمة في رفد المسجد الأقصى بأكبر عدد من المصلين ، وتشكيل درع بشري للدفاع عنه، على الرغم من الحصار المشدد المفروض على المسجد الأقصى

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018