جرحى بنيران الاحتلال في مواجهات "عوفر" وشمالي قطاع غزة

جرحى بنيران الاحتلال في مواجهات "عوفر" وشمالي قطاع غزة

أصيب 26 شابا بالرصاص الحي والمطاطي، ظهر اليوم الأحد، خلال مواجهات اندلعت بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في محيط معتقل "عوفر"، غربي رام الله، من ضمنها إصابتين بالرصاص الحي في الصدر، كما أصيب شاب في غزة بنيران الاحتلال.

وقد أصيب فتى يبلغ من العمر 13 عامًا بعيار حي في الصدر، نقل على إثرها إلى مستشفى رام الله الحكومي، حيث يخضع لعملية جراحية، فيما أصيب شاب آخر، بعيار ناري في الصدر أيضًا، وقالت مصادر إن المصاب هو نجل قائد جهاز الأمن الوقائي، اللواء زياد هب الريح، وأصيب 19 شابا بالرصاص المطاطي في أماكن مختلفة من الجسم.

واعتقلت قوات الاحتلال شابين بحجة إلقاء الحجارة على جنودها، قبل أن تقوم بالإفراج عنهم في أعقاب ذلك.

اقتحام بيتونيا

وجاءت المواجهات عقب مسيرة غاضبة احتجاجًا على استشهاد الأسير عرفات جرادات في سجون الاحتلال، يوم أمس، انطلقت من دوار المنارة وسط رام الله، حيث توجه مجموعة من الشبان نحو معتقل "عوفر."

وتواجدت قوات الاحتلال بكثافة بالقرب من محيط معتقل "عوفر"، وأطلقت الرصاص الحي المطاطي والبلاستيكي نحو المتظاهرين، وتوغلت داخل بلدة بيتونيا.

إصابة شاب فلسطيني بنيران الاحتلال شمالي قطاع غزة

وفي غزة، أصيب شاب فلسطيني بجراح طفيفة نتيجة إطلاق قوات الاحتلال النار على المواطنين شمال القطاع.

وأوضح أشرف القدروة، الناطق باسم وزارة الصحة في حكومة "حماس"، أن مواطنًا (36 عامًا)، أصيب بجراح طفيفة في قدمه، نتيجة إطلاق قوات الاحتلال النار باتجاه مواطنين في المنطقة الشرقية لبلدة جباليا شمال قطاع غزة، وأشار إلى أنه تم نقل المصاب إلى مستشفى كمال عدوان لتلقي العلاج المناسب.

وفي سياق آخر، أصيب جندي إسرائيلي بجراح وصفت بـ "الطفيفة"، اليوم، جراء تعرض قوة تابعة لقوات الاحتلال اليوم الأحد، بالقذف بالحجارة قرب بلدة بيت أمر شمال الخليل، وقالت المصادر الإسرائيلية إن الجندي المصاب تلقى العلاج في المكان قبل نقله للمستشفى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018