"يونيسيف": الأطفال الفلسطينيون الذين تعتقلهم إسرائيل يتعرضون لسوء معاملة منتظم وممنهج

"يونيسيف": الأطفال الفلسطينيون الذين تعتقلهم إسرائيل يتعرضون لسوء معاملة منتظم وممنهج

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة "يونيسيف" في تقرير شديد اللهجة، نشر اليوم الأربعاء، أن الأطفال الفلسطينيين المعتقلين وفق النظام العسكري الإسرائيلي يتعرضون لسوء معاملة منتشر ومنتظم وممنهج، مطالبة باتخاذ إجراءات عملية لضمان حماية وتحسين معاملتهم وفقا لاتفاقية حقوق الطفل وغيرها من المعايير الدولية.

وقال التقرير الذي صدر في جنيف وورد في 22 صفحة، إن سوء معاملة الأطفال الفلسطينيين في نظام الاعتقال العسكري الإسرائيلي يبدو منتشرا ومنتظما وممنهجا، مؤكدا أنه في أي بلد آخر لا يحاكم الأطفال بشكل منهجي أمام محاكم عسكرية للقاصرين لا توفر من حيث طبيعتها الضمانات اللازمة لاحترام حقوقهم.

وتقدر "اليونيسيف" عدد الأطفال الفلسطينيين ويستجوبون ويحتجزون من الجيش والشرطة وعملاء الاستخبارات الإسرائيلية، بنحو 700 سنويا، ما بين 12 و17 عاما، وغالبيتهم العظمى من الأولاد.

ووفق التقرير، فإن سوء المعاملة هذا يتضمن اعتقال الأطفال من بيوتهم ما بين منتصف الليل والخامسة صباحا بأيدي جنود مدججين بالسلاح، وعصب أعينهم وتكبيل أيديهم بقيود بلاستيكية، بالإضافة إلى انتزاع الاعترافات بالإكراه وعدم تمكينهم من الوصول إلى محام أو أفراد من العائلة أثناء الاستجواب، وفي بعض الحالات عانى الأطفال من نقص المياه والغذاء، أو حتى إمكانية استخدام المراحيض.

وقالت "اليونيسيف" إنه وعلى الرغم من التحسن الطفيف في معاملة الأطفال الفلسطينيين خلال السنوات الماضية، بما يشمل ذلك رفع سن الرشد من 16 إلى 18 عاما، إلا أن المنظمة ستواصل عملها مع السلطات العسكرية الإسرائيلية لتحسين الضمانات التي تعزز حقوق الطفل الفلسطيني في الحجز العسكري.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018