عناصر من جيش الاحتلال رفعوا الاعلام الفلسطينية ورايات فتح وحماس خلال مناورة بالخليل

عناصر من جيش الاحتلال رفعوا الاعلام الفلسطينية ورايات فتح وحماس خلال مناورة بالخليل


اقتحم جنود الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، مقبرة الرأس في البلدة القديمة بالخليل ، خلال مناورة وتدريب عسكري على اقتحام إحدى العمارات السكنية، والتي من المتوقع تسليمها للمستوطنين اليهود.

ونقلت مصادر فلسطينية عن شهود عيان أن عشرات الجنود الإسرائيليين نفذوا تدريبا عسكريا على اقتحام عمارة "الرجبي"، والتي أصدرت محكمة إسرائيلية قرارا بتسليمها للمستوطنين، فيما اقتحم جنود الاحتلال مقبرة الرأس واحتجزوا أحد النشطاء الحقوقيين ومنعوه من التصوير.

وبحسب الشهود؛ فإن عددًا من الجنود -في إطار المناورة- كانوا يرفعون الأعلام الفلسطينية ورايات حركتي "حماس" و"فتح" وبعضهم مقنع بالكوفية الفلسطينية ويرشقون الجنود الآخرين ويشعلون إطارات المركبات على طريقة المواجهات التي تندلع ما بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال.

كما واحتجز جنود الاحتلال الناشط الحقوقي في مركز إعمار الخليل حسن السلامين ومنعوه من التصوير. وأفاد السلامين بأن الجنود اعتدوا عليه بالضرب وصادروا بطاقته الشخصية والكاميرا التي يحملها.

يشار إلى أن الاحتلال يسعى للسيطرة على منزل المواطن فايز الرجبي المحاذي لمستوطنة "كريات أربع"، والمطل على الطريق الرئيسية التي تربط المستوطنة بالحرم الإبراهيمي الشريف، ويستهدف بذلك ربط المستوطنة بالحرم الإبراهيمي وتهجير المواطنين من منازلهم وفرض أمر واقع على الأرض، كما يؤكد سكان الخليل
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018