"النويعمة" مدينة فلسطينية جديدة أم مخطط لتركيز العرب البدو في الأغوار؟

"النويعمة" مدينة فلسطينية جديدة أم مخطط لتركيز العرب البدو في الأغوار؟
المنطقة التي يفترض أن تقوم فيها المدينة

كتبت صحيفة "معاريف" في موقعها على الشبكة أن ما يسمى بـ"الإدارة المدنية" تدرس مخططات لإقامة مدينة فلسطينية أخرى بعد "الروابي" قرب رام الله، تسمى "النويعمة" في الأغوار قرب مدينة أريحا، والتي يفترض أن تتسع لعشرات الآلاف من السكان مع انتهاء المخطط.

ورغم أن الحديث عن أراض فلسطينية، إلا أن الصحيفة كتبت أنه من أجل تنفيذ هذا المخطط ستقوم إسرائيل بـ"تحويل" ما يقارب ألفي دونم من أراضي "المجلس الإقليمي بكعات هيردين".

وفي هذا السياق نقلت عما يسمى بـ"المجلس الاستيطاني" ادعاءهم أن "الحكومة تجمد البناء لليهود، وتمنح أراضي الدولة للفلسطينيين كهدية".

وبحسب "الإدارة المدنية" فإن إقامة المدينة الجديدة تحد من ظاهرة البناء غير القانوني من قبل الفلسطينيين.

وادعى "المجلس الاستيطاني" أنه يوجد في مناطق السلطة الفلسطينية مساحات يمكن إسكانها، إلا أن إسرائيل تعمل على إقامة آلاف الوحدات السكنية للفلسطينيين في المنطقة "ج/سي" التي تخضع للسيطرة الإسرائيلية الكاملة.

وبحسب "معاريف" فإنه في المرحلة الأولى فإن "النويعمة"، التي ستقام قرب أريحا، ستتسع لنحو 8 آلاف شخص في 1140 وحدة سكنية. وفي الحي الأول من المدينة ستقام منازل خاصة يقع كل منها على مساحة نصف دونم، ويفترض أن تضم مساحات مفتوحة ومباني عامة كثيرة، إضافة إلى بنى تحتية؛ كهرباء واتصالات ومياه وتصريف، حديثة.

في المقابل، يتضح من المخطط أنه إلى جانب إمكانية امتلاك بعض البيوت في السوق الحر، فإن بعض هذه البيوت ستخصص، بحسب "معاريف"، لـ"البدو الذين يسكنون بشكل غير قانوني على أراضي الدولة في منطقة أريحا".

وفي هذا السياق، وإلى جانب المخاوف من سيطرة الاحتلال على الأراضي التي يعيش فيها العرب البدو، تجدر الإشارة إلى أنه سبق الحديث عن مخطط لترحيل التجمعات التجمعات البدوية في الخان الأحمر جنوب شرق القدس إلى النويعمة قرب أريحا.
 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة