"حماس" تجري لقاءات مع دول أوروبية لرفع اسمها من "قائمة الإرهاب"

"حماس" تجري لقاءات مع دول أوروبية لرفع اسمها من "قائمة الإرهاب"

أعلنت حكومة "حماس" المسيطرة على قطاع غزة، اليوم الجمعة، أن لقاءات تجري بين مسؤوليها ومسؤولين في عدة دول أوروبية لرفع اسمها من قائمة الإرهاب الدولي والتعامل معها بشكل "رسمي".

وقال غازي حمد، وكيل وزارة خارجية "حماس" وفقا لـ "فرانس برس": "حدثت لقاءات كثيرة بيننا وبين مسؤولين أوروبيين، جزء منهم من مستويات رسمية، وجزء من أحزاب، وآخرون قريبون من صناع القرار".

وأشار حمد إلى أن هذه اللقاءات جرت مع شخصيات من نحو "ثماني إلى تسع دول أوروبية"، لافتا إلى أنها عقدت مع "عدد من سفراء هذه الدول، إضافة إلى نواب برلمانيين ومسؤولين في وزارات الخارجية، ومسؤولين في أحزاب سياسية ومسؤولي مؤسسات قريبة من مستوى صناع القرار".

اللقاءات عقدت في أوروبا وغزة والقاهرة

وفي حين رفض حمد تسمية أي من هذه الدول، أكد على أن بعض هذه اللقاءات عقد في دول أوربية، فيما عقد البعض الآخر في قطاع غزة والقاهرة.

وتابع القيادي في "حماس": "طلبنا منهم أن نتجاوز مرحلة الحوار، بمعنى أن تكون هناك خطوات عملية وتعامل رسمي مع حركة ’حماس‘، وأول خطوة أن ترفع من قائمة الإرهاب".

واعتبر حمد أنه "كانت لدى الأغلبية العظمى منهم قناعة بأن موقف ’حماس‘ هو موقف إيجابي، وأنه لا بد من التعاطي معها بطريقة مختلفة، وأن سياسة العقاب والحصار غير مجدية، وأنه بالإمكان أن تكون ’حماس‘ لاعبا رئيسيا في المنطقة، وأيضا في معالجة الملف مع الاحتلال".

عراقيل إسرائيلية

إلا أنه أقر في الوقت نفسه أن "الموقف الرسمي لم يتطور بشكل كبير" لدى هذه الدول، معتبرا أن "الأمر يحتاج إلى جهد ومتابعة، وهناك جهود مضادة من إسرائيل لعرقلته".

والمعروف أن الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي تضع حركة "حماس" على قائمة المنظمات الإرهابية.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص