عشرات المستوطنين ورجال الدين اليهود يقتحمون الأقصى بحماية الشرطة

عشرات المستوطنين ورجال الدين اليهود يقتحمون الأقصى بحماية الشرطة
صورة إرشيفية

اقتحمت مجموعة من الشخصيات الدينية اليهودية المتطرفة "الربانيم" والمستوطنين، المسجد الأقصى المبارك، صباح اليوم الأحد، من جهة باب المغاربة، وفق "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث."

ويرافق المقتحمين الذين بلغ عددهم 65 نفرا الناشط الليكودي المعروف بنشاطه الساعي لبناء "الهيكل المزعوم"، يهودا جليك، بالإضافة إلى قوات كبيرة من الشرطة والوحدات الخاصة الإسرائيلية. 

وقام المقتحمون بالسير صوب التسوية الشرقية، المصلى المرواني، وقاموا بجولة في أرجائها شملت شروحا حول تاريخ الهيكل المزعوم وإمكانية إقامته على أنقاض المسجد الأقصى.

بالمقابل، يتواجد منذ ساعات الصباح الباكر في الأقصى المئات من طلاب وطالبات مشروع "مصاطب العلم" لإحياء المسجد الأقصى ورفده بالمصلين وحلقات العلم، معتبرين ذلك ركيزة هامة من ركائز الحماية والحفاظ عليه.

وأشارت "مؤسسة الأقصى" في بيانها إلى أن هذا الاقتحام يأتي تمهيدا لاقتحامات أخرى متزايدة ستكون خلال الأيام القريبة القادمة، مع بداية موسم الأعياد اليهوديةـ والتي يتم فيها تدنيس الأقصى بالمقتحمين الذين يعتبرون ذلك "شعيرة" هامة من شعائر الأعياد. 

وجددت المؤسسة رفضها التام والقاطع لاقتحامات المستوطنين، وأكدت على حق المسلمين وحدهم دون سواهم بالمسجد الأقصى، وفنّدت الرواية اليهودية التي تدعي وجود هيكل مزعوم على أنقاضه.

ودعت "مؤسسة الأقصى" إلى الرباط والتواصل الدائم مع المسجد الأقصى، مشيرة إلى أن ذلك يعد من أنجع وأمثل الطرق للدفاع عنه ومنع تدنيسات المستوطنين له، على حد تعبيرها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018