نشطاء من "فتح" يحاولون اقتحام مقر قناة الجزيرة في رام الله

نشطاء من "فتح" يحاولون اقتحام مقر قناة الجزيرة في رام الله

حاول عدد من نشطاء حركة "فتح" في مدينة رام الله، اقتحام مكتب قناة الجزيرة في مدينة رام الله احتجاجا على وصف أحد ضيوف القناة للرئيس الراحل ياسر عرفات بـ "الخائن".

وقد منعت الشرطة الفلسطينية عشرات المتظاهرين من "الحراك الشبابي الفتحاوي" الذين تواجدوا أمام مكتب قناة الجزيرة، من اقتحامه، وأغلقت قوة من مكافحة الشغب الفلسطينية بوابة المبنى الذي يتواجد فيه مقر القناة وسط مدينة رام الله.

ودعا الحراك إلى التظاهرة عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إثر اتهام الكاتب والصحافي إبراهيم حمامي الرئيس عرفات "بالخيانة"، خلال برنامج "الاتجاه المعاكس" الحواري، والذي يقدمه الإعلامي فيصل القاسم.

المطالبة بإغلاق مقر القناة ومقاطعتها

من جانبه دان "الحراك الشبابي الفتحاوي" الاتهامات التي أطلقها حمامي ضد الرئيس الراحل ياسر عرفات، وأكد الحراك في بيان له وزع في التظاهرة "إن سكوت مقدم برنامج الاتجاه المعاكس عن هذه الاتهامات، وعدم توضيح أنها تمثل رأي الحمامي فقط، يعني أن القناة توافقه على ما قال، وهي شريكة معه".

وطالب النشطاء بـ "إغلاق مكتب الجزيرة حتى إشعار آخر ليكون درسا في أخلاقيات المهنة" متوعدين بـ"الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه بالمساس بالمحرمات لهذا الشعب"، وفق ما جاء في بيانهم، مطالبين أيضًا "الرئاسة الفلسطينية، والمؤسسات الرسمية والشعبية، ومؤسسات المجتمع المدني بمقاطعة قناة الجزيرة، وعدم الظهور عليها أو تقديم مقابلات لها، حتى تقدم اعتذارها."

ودعا النشطاء العاملين في قناة "الجزيرة" الامتناع عن العمل لمدة أسبوع، احتجاجًا على "التجاوزات بحق الرموز الفلسطينية."

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019