منظمات "الهيكل" تبدأ بتنظيم اقتحامات للحرم القدسي

منظمات "الهيكل" تبدأ بتنظيم اقتحامات للحرم القدسي

بدأت منظمات ما يسمى بـ"الهيكل" اليهودية باقتحام جماعي للمسجد الأقصى، ابتداء من اليوم، الأحد، 20 أكتوبر/ تشرين الأول، بعد دعوات مسبقة أطلقتها.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أن أعدادا من المستوطنين استأنفت منذ ساعات الصباح الباكر اقتحامها للمسجد، عبر مجموعات صغيرة ومتتالية من جهة باب المغاربة، برفقة حراسات معززة من عناصر الوحدات الخاصة بالشرطة الإسرائيلية.

وتزامن ذلك مع تواجد العشرات من الفلسطينيين المرابطين في المسجد الأقصى وطلاب حلقات العلم داخل المسجد، وسط حالة من الترقب الحذر لجولات المستوطنين المشبوهة في مرافقه.

من ناحية أخرى، نظمت مجموعة من المنظمات اليهودية اعتصاما عند باب المغاربة تضامنا مع المتطرف يهودا غليك، واحتجاجا على قرار منعه من اقتحام الأقصى مدة ستة أشهر بأمر من الشرطة الإسرائيلية؛ وطالب الحاخام الإسرائيلي يسرائيل آرائيل، مؤسس معهد "الهيكل الثالث"، خلال الوقفة، بإلغاء هذا القرار فورًا، وعدم "التضييق" على أي يهودي ينوي الصلاة في جبل الهيكل، على حد قوله.

من جانبها، حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات في بيان صحافي من خطورة مثل هذه الدعوات، معتبرة ذلك انتهاكا صارخا لأماكن العبادة وقدسيتها. وأكدت الهيئة على أن استمرار السلطات الإسرائيلية بانتهاك حرمة المسجد يتطلب من المجتمع الدولي، ممثلا بالجمعية العامة ومجلس الأمن، ممارسة الضغط على السلطات الإسرائيلية لوقف انتهاكاتها لأماكن العبادة، وإجبارها على الالتزام بأحكام القانون الدولي، ودعت في بيانها كذلك، مؤسسات المجتمع الدولي المختصة إلى التدخل لحماية المقدسات الاسلامية والمسيحية التي تتعرض لانتهاكات الاحتلال اليومية، وحماية المواطنين الفلسطينيين من الاعتداءات الإسرائيلية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018