جماهير قلقيلية تشيع جثمان الشهيد سعيد علي

جماهير قلقيلية تشيع جثمان الشهيد سعيد علي

شيعت جماهير محافظة قلقيلية، اليوم الخميس، الشهيد سعيد جاسر علي (85 عاما)، في بلدة كفر قدوم شمال شرق قلقيلية.
وكانت مصادر طبية في المستشفى العربي التخصصي في نابلس، أعلنت فجر اليوم، عن استشهاد المسن سعيد علي الذي ادخل إلى المستشفى في حالة حرجة، أمس الأربعاء، جراء استنشاقه الغاز السام الذي أطلقه جنود الاحتلال داخل منزله.

وانطلقت المسيرة من مسجد أبو بكر الصديق وسط البلدة باتجاه مقبرة الشهداء، ورفع المشيعون الأعلام الفلسطينية ورددوا الهتافات المنددة بانتهاكات الاحتلال ومستوطنيه بحق شعبنا.

وحمل محافظ قلقيلية عبد الله كميل، سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن استشهاد المسن سعيد علي، داعيا المنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة إلى التدخل الفوري والعاجل لإنقاذ شعبنا وحمايته من القتل المنظم الذي تمارسه إسرائيل بحق المدنيين.

وشدد على ضرورة استمرار المقاومة الشعبية في مواجهة الاستيطان، وقال: لا بد أن يقف كل العالم إلى جانب نضال شعبنا المتواصل حتى ننال حقوقنا، ونقيم دولتنا المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشريف.

وأكد عضو إقليم حركة فتح مراد اشتيوي أن الاحتلال يتعمد استهداف المنازل السكنية خلال قمعه المسيرة الأسبوعية لبلدة كفر قدوم، مشددا على أن فتح متمسكة بخيار المقاومة الشعبية لضمان الحشد والتأييد الدولي للقضية الفلسطينية. ودعا مؤسسات حقوق الإنسان إلى التدخل فوراً لفتح تحقيق حول هذه الجريمة وغيرها من الانتهاكات .

وبعد تشييع جثمان الشهيد، دارت مواجهات بين الشبان الغاضبين وقوات الاحتلال التي ردت بإطلاق قنابل الغاز والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ما أدى إلى إصابة الشاب طارق محمد أمر بقنبلة غاز بالفخذ، وإصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق .