رام الله: مواجهات بين متظاهرين وبين قوات الاحتلال والشرطة الفلسطينية

رام الله: مواجهات بين متظاهرين وبين قوات الاحتلال والشرطة الفلسطينية

ذكرت تقارير إعلامية فلسطينية أن مواجهات عنيفة اندلعت فجر اليوم الأحد بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والأمن الفلسطيني وبين متظاهرين فلسطينيين عند دوار المنارة وسط مدينة رام الله.

وقال شهود عيان إن المواجهات بدأت بين قوات الاحتلال وعشرات الشبان في محيط مركز شرطة رام الله الرئيسي، حيث ألقى الشبان الحجارة على الدوريات والجنود التي ردت بإطلاق الرصاص الحي والمطاطي.

وذكر الشهود أن المتظاهرين بدأوا بالهتاف ضد التنسيق الأمني عند اقترابهم من المقر، مستنكرين عدم مقدرة الشرطة الفلسطينية الدفاع عنهم، ثم ألقوا الحجارة على المقر الشرطة وهاجموا مركباتهم، فرد أفراد الشرطة بإطلاق النار في الهواء وعلى المتظاهرين بصورة مباشرة، مما أدى لإصابة شاب في المكان.

وخلال المواجهات مع الاحتلال والشرطة الفلسطينية أقدم الشبان على خلع بوابة مقر الشرطة، وعلى إثر ذلك دارت مواجهات بعد تدخل الشرطة الخاصة أدت لإصابة شابين جرى نقلهما لمستشفى رام الله.

وفي ساعات الصباح، انتشر المئات من أفراد الأجهزة الأمنية الفلسطينية في جميع شوارع مدينة رام الله، وتحديدا عند دوار المنارة.

وكثفت العناصر الأمنية من تواجدها بالزي الرسمي والزي المدني في الشوارع، فيما دفعت بتعزيزات أمام المقر الرئيس للشرطة وسط المدينة، خشية حدوث مواجهات، عقب قيام مجموعات من الشبان بإجبار أصحاب المحال التجارية على الإغلاق والتجمع على دوار المنارة.

وسقط شهيدان فلسطينيان في مدينتي نابلس ورام الله بنيران قوات الاحتلال فجر اليوم

يشار إلى أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية دأبت على الانسحاب من شوارع مدن الضفة الغربية قبيل اقتحامها من قبل قوات الاحتلال، فيما أكد الرئيس محمود عباس في مناسبات عدة أن التنسيق الأمني مع الاحتلال مستمر على أرقى المستويات، في سبيل العثور على المستوطنين الثلاثة المختطفين منذ عشرة أيام.

وتطالب الفصائل الفلسطينية على اختلافها بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، في الوقت الذي تقوم به الأجهزة الأمنية بملاحقة واستدعاء عشرات المواطنين يومياً بسبب الانتماء السياسي.

ونسبت صحيفة "هآرتس" اليوم لعباس قوله في مقابلة أجرتها معه قوله إن أجهزة الأمن الفلسطينية تعمل بالتنسيق مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، وأن هذا التنسيق تواصل في الأيام الأخيرة، التي تنفذ فيها قوات الاحتلال عملياتها الواسعة في الضفة الغربية.

وقال عباس إن أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية أحبطت منذ بداية العام 2013 الماضي ما لا يقل عن 43 محاولة خطف واستهداف إسرائيليين، وأن قوات الأمن هذه تنقذ إسرائيليين يدخلون إلى المدن الفلسطينية وتعيدهم سالمين إلى إسرائيل.

 

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص