قوات الإحتلال تهدم منزل الأسير زياد عواد في إذنا

قوات الإحتلال تهدم منزل الأسير زياد عواد في إذنا

قامت قوات كبيرة من جنود الإحتلال باقتحام بلدة إذنا ليلة أمس، واندلعت بينها وبين شباب البلدة مواجهات عنيفة أسفرت عن إصابة مواطن فلسطيني برصاص حي تم نقله لمستشفى الخليل الحكومي لمعالجته، وأصيب آخران برصاص مطاطي تمت معالجتهم ميدانيًا.

واندلعت المواجهات عقب اقتحام قوات الإحتلال البلدة ومحاصرة منزل الأسير زياد عوّاد، الذي أعاد الإحتلال اعتقاله قبل أسابيع بتهمة قتل باروخ ميزراحي الذي يحمل رتبة ضابط في الجيش الإسرائيلي، مع العلم أنه تم إطلاق سراحه سابقًا في صفقة وفاء الأحرار (صفقة شاليط).

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قد وافقت على أمر قوات الإحتلال بهدم المنزل وكان التنفيذ ليلة أمس، وقال شهود عيان إن جيش الإحتلال قام بإخلاء البيت عقب مواجهات عنيفة، بعنف وفظاظة دون ذكر الأسباب لسكانه، وكدّس بداخله كميات كبيرة من المتفجرات ، ثم فجره أمام عيون أهله.