القصف الإسرائيلي يتواصل: انضمام 4 إلى قوافل شهداء العدوان بينهم مسن وسيدتان

 القصف الإسرائيلي يتواصل: انضمام  4 إلى قوافل شهداء العدوان بينهم مسن وسيدتان

 استشهد خلال الساعة الماضية 4 مواطنين في استهداف (إسرائيلي) لمناطق مختلفة من قطاع غزة، وانضموا إلى 8 شهداء سقطوا قبل ذلك بنحو ساعة. كما أعلن مساء أيضا عن استشهاد أحد جرحى الغارات الإسرائيلية على حي الشجاعية بغزة ليرتفع بذلك عدد الشهداء الذين سقطوا منذ بدء العدوان إلى 135  شهيدا، ويرتفع عدد المصابين إلى حوالي 960  مصابا.

وقالت مصادر طبية إن المواطنة خولة الحواجري (24عامًا) استشهدت جراء قصف منزل آل خليفة في النصيرات بالمحافظة الوسطى، والمواطنة خولة الحواجري (24عامًا) جراء قصف منزل آل خليفة في النصيرات ، كما استشهد المسن غازي عريف في قصف لحي الشجاعية، والمواطن محمد الشراتحة باستهداف أرض زراعية شرق جباليا، إضافة إلى إصابة أكثر من 15 مواطنًا.

 وقبل ذلك ارتفع عدد شهداء مجزرة الشيخ رضوان إلى 8 مواطنين بعد استشهاد الشابين مصطفى عامر (29 عامًا) ومحمد سالم (29 عامًا) في استهداف منزل عائلة الملش في الشارع الثالث شمال مدينة غزة

 وقد أعلن  بعد ظهر اليوم عن استشهاد 6 مواطنين وأصابة أكثر من 10 بعد ظهر اليوم في استهداف لمنزل عائلة الملش في الشارع الثالث بالشيخ رضوان شمال مدينة غزة، وانضم إليهم شهيدان متأثرين بإصابتهما.

وأفاد موقع "الرسالة"  بأن الشهداء وصلوا أشلاء مقطعة إلى مستشفى الشفاء بعد استهدافهم بشكل مباشر بصاروخ طائرة استطلاع. والشهداء هم: عزمي محمود عبيد (51 سنة)، راتب الصيفي (22 سنة)، غسان أحمد المصري (25 سنة)، نضال محمد الملش (21 سنة)، مصطفى محمود عناية (60 سنة)، سليمان سعيد عبيد (58 سنة). وفي وقت لاحق استشهد أحد المصابين وهو مصطفى عامر(29 عاما)، ومحمد سالم (29 عامًا) متأثرين بإصابتهما.

وفي وقت سابق من اليوم، قالت مصادر فلسطينية إن عدد الشهداء في قطاع غزة نتيجة الحرب العدوانية التي يشنها الاحتلال على القطاع قد ارتفع فجر اليوم، السبت، إلى 121 شهيدا، وذلك بسقوط 14 شهيدا في مختلف أنحاء القطاع. في المقابل فإن عدد الجرحى في ارتفاع متواصل، ووصل إلى أكثر من 900 جريح.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن ثلاثة شهداء، لم تحدد هويتهم بعد، قد استهدفوا في منتزه المحطة في حي التفاح في غزة، ووصلوا إلى المستشفى أشلاء ممزقة.

وكانت قد استشهد 3 فلسطينيين، اليوم السبت، وأصيب 5 آخرون بجروح بالغة الخطورة في غارة إسرائيلية شنها الطيران الحربي، فجر اليوم، أصاب جمعية المبرة للمعاقين في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.  كما استشهد الشاب انس يوسف قنديل، 17 عاما، جراء استهداف في شارع النصر بمدينة غزة.

وقال د. أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، إن 4 شهداء سقطوا نتيجة تعرضهم للقصف في ساحة الشهيد أنور عزيز وسط المخيم، حيث أصابتهم الصواريخ بشكل مباشر، والشهداء هم: يوسف قنديل ومحمد الخطيب محمد سويلم، حسام الرزاينة وهو شقيق لثلاثة شهداء.

ولفت أن عددا من الحرجى وصلوا الى مشفى كمال عدوان، واصفا جروح اثنين من منهم بالخطيرة. وأعلنت مصادر طبية الليلة الفائتة عن استشهاد المواطنين محمد السميري (24 عاما)، ورامي أبو مساعد (24 عاما) في قصف إسرائيلي طال أرض أبو جميزة في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وبحسب المصدر الطبية الفلسطينية فإن عدد الجرحى تجاوز 900 جريح، بينهم نسبة عالية من النساء والأطفال والمسنين.