الاحتلال يستهدف طواقم الإسعاف والمؤسسات الطبية في غزة

الاحتلال يستهدف طواقم الإسعاف والمؤسسات الطبية في غزة
استهداف سيارة إسعاف في الشجاعية (أ ف ب)

أكد الناطق باسم وزارة الصحة في غزة، د. أشرف القدرة، مساء اليوم أن قوات الاحتلال واصلت استهداف طواقم الإسعاف الطبية والمؤسسات والمنشآت الطبية في القطاع.

وكتب على حسابه في توتير وفيسبوك أن "الانتهاكات الصهيونية بحق طواقمنا ومؤسساتنا الصحية جريمة حرب تستدعي ملاحقتها".

وتابع: "تتواصل الانتهاكات الصهيونية بحق الطواقم والمؤسسات الصحية يوما بعد يوم مرتكبة بحقها جرائم حرب دون اكتراث بالقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة، و قد أمست المرافق الصحية تحت مرمى الاستهداف الصهيوني كما يحدث الآن بحق مستشفى أبو يوسف النجار الوحيد بمحافظة رفح والذي يحتاجه نحو 350 ألف نسمة، والتي أجبر طواقمه على إخلائه من المرضى والجرحى والشهداء تحت وطأة التهديدات الصهيونية المباشرة، كما حدث بحق مستشفى بيت حانون الوحيد في تلك البلدة ويخدم 40 ألف نسمة وقد تم إغلاقه، ومن قبله مستشفى الشهيد محمد الدرة للأطفال الذي اغلق في وجه المواطنين في المنطقة الشرقية لمدينة غزة وغيرها من المرافق والمراكز الصحية، وسط تعالي أصوات عدائية صهيونية بحق شعبنا الأعزل ومؤسساته الإنسانية الخدماتية في كل لحظة".

وأضاف القدرة: "إننا في وزارة الصحة الفلسطينية نستنكر هذه الممارسات العنصرية التي من شأنها إرباك منظومة العمل الصحي ونعتبرها جزءاً من العدوان المستمر على قطاع غزة، مما يستدعي من كافة المنظمات الدولية مراجعة دورها الوظيفي والاخلاقي في حماية منظومة العمل الصحي في قطاع غزة وتحقيق غطاء دولي لطواقمها ومرافقها الصحية، يجبر العدو الصهيوني على الامتثال له وفقا لما تتضمنه الاتفاقيات الدولية الإنسانية".

واستشهد عصر اليوم ضابط الاسعاف عاطف الزاملي والممرض يوسف جميعان شيخ العيد و المتطوع في الإسعاف الشهيد يوسف جابر درابيه خلال تأديتهم واجبهم في اخلاء و نقل الجرحى من شرق رفح، حيث نفذت إسرائيل مجزرة في المكان في وقت سابق راح ضحيتها 62 شهيداً و 350 جريحاً.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018