مكتب عباس: التسوية التاريخية تعني قيام دولة فلسطينية

مكتب عباس: التسوية التاريخية تعني قيام دولة فلسطينية

تعقيبا على ما قاله رئيس  الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بأنه جاهز لتسوية تاريخية، قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن الحل يجب أن يكون وفق قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في 29 تشرين الثاني(نوفمبر) 2012، الذي منح فلسطين صفة دولة غير عضو في الأمم المتحدة.

وأضاف أبو ردينة، في تصريحات لوكالة "وفا"  مساء يوم أمس الاثنين، إن هذا الأمر يجب أن يؤدي إلى قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، مشددا على أن ذلك يتطلب وقفا فوريا للاستيطان ورفع الحصار عن قطاع غزة، ووقف نشاطات المتطرفين في الأماكن المقدسة.

وفي أعقاب خطاب رئيس الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو في الأمم المتحدة، ومحاولته الربط بين حركة "حماس" وتنظيم داعش، أوضحت الولايات المتحدة بأنها لا ترة شبها بين حماس وداعش. قالت المتحدثة بلسان الخارجية الأمريكية، جين ساكي "نحن نعتقد أن المنظمتين، حماس وداعش، هما منظمات إرهابيتان مختلفتان". مضيفة "نعتقد أن داعش يشكل تهديدا من نوع آخر للولايات المتحدة"، وقالت ساكي بعد وقت قصير من اختتام نتنياهو خطابه في مقر الأمم المتحدة في نيويورك "نحن لا نعتقد أن نتنياهو أو أي شخص آخر في إسرائيل يقترح بأن تشن هجوما عسكريا ضد حماس".

 

 

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"