وفاة شاب فلسطيني بالأغوار متأثرا بجراحه إثر انفجار عبوة من مخلفات الجيش الإسرائيلي

وفاة شاب فلسطيني بالأغوار متأثرا بجراحه إثر انفجار عبوة من مخلفات الجيش الإسرائيلي

توفي شاب فلسطيني متأثرا بجراح أصيب بها اليوم في انفجار عبوة ناسفة من مخلفات الجيش الإسرائيلي في منطقة  الأغوار الشمالية.

 وتوفي الشاب أحمد صوافطة 40 عاما في مشتشفى "رامبام" في حيفا  متأثرا بجراح بالغة إثر انفجار جسم (عبوة) من مخلفات الجيش في منطقة بردلة الواقعة في الأغوار الشمالية، وكان  رئيس مجلس قروي المالح والمضارب الشمالية، عارف دراغمة، أكد لوكالة الأناضول أن " صوافطة كان يعمل على رعي الأغنام"، مشيرا إلى أن "المنطقة كانت شهدت قبل أيام مناورة عسكرية بالذخيرة الحية للجيش الإسرائيلي".

ويسكن في الأغوار، نحو 10 آلاف فلسطيني في بيوت من الصفيح، وخيام، وتمنعهم إسرائيل من تشييد المنازل، ويعتمدون في حياتهم على تربية المواشي والزراعة.

وتنظر إسرائيل إلى هذه المنطقة كمحمية أمنية واقتصادية، وتردد أنها تريد أن تحتفظ بالوجود الأمني فيها ضمن أي حل مع الفلسطينيين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018