محكمة الصلح في القدس تقرر الإفراج عن شاب مقدسي

محكمة الصلح في القدس تقرر الإفراج عن شاب مقدسي

رفضت قاضية محكمة الصلح في مدينة القدس ظهر اليوم طلب النيابة العامة تمديد اعتقال الشاب المقدسي محمود عسيلة حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضده، وقررت الإفراج عنه بشروط مخففة.

جاء قرار القاضية جويا سكابا شافيرا بعد أن قدمت النيابة العامة الأسبوع المنصرم لائحة اتهام ضد عسيلة وطلب اعتقاله حتى انتهاء الإجراءات القانونية ضده، بعد أن حصلت على موافقة المستشار القضائي للحكومة.

ونسبت لائحة الاتهام لعسيلة عدة اتهامات تضمنت التحريض على العنف والإرهاب والعنصرية ودعم منظمات إرهابية، وإهانة موظف دولة وإتلاف الأدلة. كما تضمنت التهديد ضد شاب من الناصرة والذي حظى بلقب "فرفور"، بعد أن نشر فيديو طالب الشاب من خلاله تقديم الاعتذار للشعب الفلسطيني.

وقال المحامي نمير إدلبي الذي يترافع عن الشاب "إن تقديم طلب اعتقال حتى إنتهاء الإجراءات القانونية هو أمر خطير للغاية، وهذه المرة الأولى التي يصادق فيها المستشار القضائي للدولة على تقديم طلبٍ كهذا. لقد ادعينا خلال المداولات لتمديد الاعتقال إنه كان من الأجدر للنيابة العامة عدم تقديم لائحة اتهام منذ البدء، إذ تندرج أقوال عسيلة عبر صفحته على الفيسبوك في إطار حرية التعبير عن الرأي، وحتى في حال كانت أقواله عدائية أو مثيرة للحنق لدى البعض، فهي تحظى بحماية القانون. لوائح الاتهام القليلة التي قدمت مؤخراً ضد مواطنين يهود شاركوا بشكل فعلي في التحريض والاعتداء الجسدي على العرب لم تشمل طلب اعتقال حتى انتهاء الإجراءات القانونية، وهذا يؤكد تطبيق انتقائي ومميز للقانون".   

هذا وقد طلبت النيابة العامة تأجيل تنفيذ القرار لتقديم استئناف للمحكمة المركزية في القدس. 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص