الاحتلال يمنع مشاركة رجال أعمال عرب في "ملتقى مال وأعمال"

الاحتلال يمنع مشاركة رجال أعمال عرب في "ملتقى مال وأعمال"

في أعقاب التقاء رجال الأعمال العرب من الداخل ومن الدول العربية في 'ملتقى مال وأعمال'، الذي أقيم في قصر المؤتمرات في مدينة بيت لحم، قدم 205 من رجال الأعمال من الدول العربية، وهم من فلسطينيي المهجر، طلبات لتصاريح الدخول للمشاركة في المؤتمر والذي يجمع ما بين رجال الأعمال العرب من الدول العربية وجال الأعمال المحليين، وذلك من أجل البحث في عدة أمور منها التعاون ما بين رجال الأعمال وتوطيد العلاقة ما بين أبناء الشعب الفلسطيني الواحد.

حول هذا الموضوع كان لعرب 48 حديث مع مدير ملتقى مال وأعمال السيد هيثم يخلف والذي قال: 'قدمنا 205 طلبات لتصاريح دخول لرجال أعمال فلسطينيين وعرب من الخليج والدول العربية، وتمت الموافقة على 70 اسما قبل ثلاثة أيام من تاريخ الملتقى، ومنهم 15 شخصا بحاجة للتنسيق، والذين يحملون هويات من قطاع غزة، ولكنهم يعيشون في الدول العربية، ومنعوا من الدخول الى الأراضي الفلسطينية، مما أثر على حجم الأقبال من الخارج للمشاركة في المؤتمر، حيث تمكن 46 شخصا فقط من رجال الأعمال من الدخول، وقد نجح المؤتمر الذي أقيم في قصر المؤتمرات في مدينة بيت لحم'.

وتابع يخلف قائلاً: 'كان لنا اليوم لقاء مع رجال أعمال في الداخل في الناصرة، بهدف أن يكون هناك تعاون مع الداخل الفلسطيني، وذلك لرفع المستوى الاقتصادي للمدن العربية في الداخل، وبيع المنتوجات والمواد التي تصنع في دول عربية، وأنا أرى بأن الموضوع سيلقى نجاحا كبيرا مع التعاون فيما بيننا'.

وحول تخوف رجال الأعمال في التعاون مع العرب في الداخل الفلسطيني، رد يخلف قائلاً: 'صحيح أن هناك تخوفا كبيرا من قبل عدد من رجال الأعمال العرب في التعاون والتعامل مع رجال أعمال من الداخل الفلسطيني وذلك بسبب اعتقادهم بأن هذا العمل هو شكل من أشكال التطبيع، ولكننا قمنا بعرض عدة أمور خلال المؤتمر توضح أن هذا العمل لا يعد بالتطبيع، خاصة وأننا نتعاون مع أبناء شعبنا الفلسطيني في الداخل والذين بقوا في أراضيهم، ومعظمهم لم يهاجر عام 1948 بل بقوا صامدين في أراضيهم مدافعين عن حقوقهم، ومن خلال التعاون سيكون الأمر أشبه بإعادة لمّ الشمل ما بين أبناء الشعب الواحد'. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


الاحتلال يمنع مشاركة رجال أعمال عرب في "ملتقى مال وأعمال"