أمين عام منظمة التعاون الإسلامية يدخل الأقصى بعد رضوخ إسرائيل للضغوطات

أمين عام منظمة التعاون الإسلامية يدخل الأقصى بعد رضوخ إسرائيل للضغوطات

أفادت مصادر صحافية فلسطينية أن قوات الاحتلال الإسرائيلية رضخت لضغوطات التي مورست عليها وسمحت لأمين عام منظمة التعاون الإسلامي، إياد مدني، بالدخول للمسجد الأقصى بعد أن منعته ظهر اليوم.

وكانت قوات الاحتلال قد منعت مدني ظهر اليوم من الدخول عند حاجز حزما، ولكنها وبعد ضغوطات كبيرة رضخت وسمحت له بالدخول للمسجد الأقصى، حيث سيلتقي بمسؤولي الأوقاف ومحافظ مدينة القدس، عدنان الحسيني، لبحث الأوضاع في المدينة والمسجد الأقصى في ظل الاقتحامات المتتالية للمستوطنين.

وكان في استقباله عند باب الأسباط مدير عام الأوقاف الإسلامية، الشيخ عزام الخطيب ورافقه للقاء وفد من الشخصيات الفلسطينية ومسؤولي الأوقاف. وسينقل مدني نتائج الاجتماع وما رآه في القدس لمنظمة التعاون وعليه يتقرر المنظمة كيف يمكن المساهمة وترتيب زيارات المسلمين للمسجد الأقصى.

يذكر أن مدني التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم أمس في رام الله، كما شارك في افتتاح معرض "القدس في الذاكرة" ودعا خلاله لترتيب زيارات عشرات آلاف المسلمين من حول العالم إلى المسجد الأقصى والصلاة فيه.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018