اليوم انضمام فلسطين بشكل رسمي للجنائية الدولية

اليوم انضمام فلسطين بشكل رسمي للجنائية الدولية

ابتداء من صباح اليوم تصبح دولة فلسطين رسميا عضوا في المحكمة الجنائية الدولية، ما سيتيح لها ملاحقة مسؤولين إسرائيليين بتهمة ارتكاب جرائم حرب أو جرائم أخرى مرتبطة بالاحتلال.

ويندرج طلب الانضمام الفلسطيني الى المحكمة الجنائية الدولية في إطار حملة دبلوماسية وقضائية أطلقتها القيادة الفلسطينية في عام 2014.

وكانت السلطة الفلسطينية قررت في أواخر عام 2014  تقديم طلب الانضمام للمحكمة الجنائية الدولية التي تلاحق المشبوهين بارتكاب عمليات إبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب بعد رفض مجلس الأمن الدولي اعتماد مشروع قرار ينهي الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بحلول نهاية 2017.

وكان بعض القادة الفلسطينيين أعلنوا أن أولى الشكاوى ستقدم اعتبارا من الأربعاء. وتضمن طلب الانضمام، طلب التحقيق في 'جرائم' ارتكبتها إسرائيل ضد الفلسطينيين في قطاع غزة في حربها الأخيرة في الصيف الماضي، وكذلك التحقيق في الاستيطان.

وشكلت السلطة الفلسطينية عقب ذلك لجنة وطنية من مؤسسات اهلية وحقوقيين واكاديميين لجمع بيانات تدعم موضوع الشكوى المقدمة.

وأعلنت المحكمة الجنائية الدولية في منتصف كانون الثاني (يناير) الماضي فتح بحث أولي، وهو مرحلة تسبق فتح تحقيق، حول جرائم حرب مفترضة ارتكبت منذ صيف 2014 في فلسطين.

وكانت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' نقلت يوم أول أمس عن مسؤول سياسي إسرائيلي أن  قرار رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو تجديد تحويل عائدات الضرائب للسلطة الفلسطينية هو جزء من تفاهمات مع القيادة الفلسطينية تعهدت بموجبها بمواصلة التنسيق الأمني والامتناع عن  تقديم دعاوى قضائية ضد إسرائيل في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.

وقال المسؤول إنه خلف الكواليس  هناك تفاهمات هادئة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية وتم اشتراط تجديد تحويل عائدات الضرائب بمواصلة الفلسطينيين للتنسيق الأمني والامتناع عن تقديم دعاوى قضائية ضد إسرائيل في  محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.

غير أن مكتب مسؤول المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات نفى هذا الأمر بشكل قاطع، كما نفى مسؤول فلسطيني يتابع تقديم الدعاوى القضائية في المحكمة الدولية، وجود مثل هذه التفاهمات،  وقال للصحيفة: ' لم تطرح في أية محادثات صفقة من هذا النوع'. وأضاف أن اللجنة التي تعمل على إعداد التوجه للمحكمة الجنائية الدولية تعمل بشكل اعتيادي فضلا عن الحقوقيين الدوليين والفلسطينيين الذين يعملون على الملفات.

وأضاف المسؤول: مع ذلك،  ورغم أن الفلسطينيين بإمكانهم تقديم دعاوى قضائية للمحكمة الدولية في لاهاي ابتداء من مطلع الشهر القريب (الأربعاء)، ليس بالضرورة أن يقدموا الدعاوى في اليوم ذاته. وقال: 'أعتقد أن الدعاوى لن تقدم يوم الأربعاء رغم أنها جاهزة إذ أنه ثمة إجماع لدينا بأن من الصواب  منح المدعي العام في المحكمة الدولية فرصة  لاستكمال التحقيقات الجنائية التي شرع بها'.

وقال مسؤولون في السلطة إن خطوة نتنياهو تهدف إلى تحسين مكانته عالميا  وأنه قرر تحويل عائدات الضرائب كي يبدو بصورة أقضل أمام المجتمع الدولي. وكانت مصادر إسرائيلية أكدت أن نتنياهو قرر تحويل عائدات الضرائب بتوصية من مسؤولي الأجهزة الأمنية، خشية تفاقم الأوضاع في الضفة الغربية ووصولها إلى حافة الانفجار، فيما لم يستبعد معلق إسرائيلي بأن الخطوة مرتبطة بشكل غير مباشر بالتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن دون أن يوضح ماهية هذا الربط.