القدس المحتلة: المصادقة على مسيرة استفزازية للمستوطنين بالبلدة القديمة

القدس المحتلة: المصادقة على مسيرة استفزازية للمستوطنين بالبلدة القديمة

صادقت شرطة الاحتلال في القدس على مسار مسيرة ينظمها المستوطنون، من أتباع التيار الصهيوني – الديني المتطرف، بمناسبة ما يسمى بـ "يوم القدس" الذي يوافق  السابع عشر من مايو (أيار ) المقبل،  وتشمل المسيرة الرقص بأعلام إسرائيل وإطلاق هتافات عنصرية، بحيث ستمر في الحي الإسلامي في البلدة القديمة في القدس، وذلك بمناسبة ما يسمى ب'يوم القدس' وهو ذكرى احتلال القدس الشرقية.

وتعني المصادقة على مسار المسيرة، مثلما حدث في السنوات الماضية، أن شرطة الاحتلال تجبر أصحاب الحوانيت الفلسطينيين في الحي الإسلامي على إغلاق مصالحهم التجارية، بادعاء إخلاء الطرقات من أي عائق، واحتجازهم بداخل حوانيتهم أو بيوتهم لساعات طويلة، حسبما أفادت صحيفة 'هآرتس' اليوم الاثنين.

وتأتي مصادقة شرطة الاحتلال على هذا المسار الاستفزازي، على الرغم من أن المشاركين في هذه المسيرة هتفوا لدى مرورهم في الحي الإسلامي، العام الماضي وفي الأعوام الماضية، بشعارات عنصرية بينها 'الموت للعرب' و'لتحرق القرية' إضافة إلى شعارات مسيئة للنبي محمد.

كذلك فإن قطعان المستوطنين المشاركة في المسيرة تقوم بكسر أقفال حوانيت تابعة لفلسطينيين أو تخريبها بواسطة وضع صمغ عليها وضربها بعصي أعلامهم وكسر زجاج نوافذ الحوانيت.

وصادقت شرطة الاحتلال على المسار الاستفزازي على الرغم من توجه منظمات حقوقية إسرائيلية تنشط في القدس إلى الشرطة مطالبة بعدم المصادقة على المسار المذكور ، ومحذرة من تدهور الوضع الأمني.

وزعم المستشار القضائي لشرطة الاحتلال، المحامي ميخائيل فرانكبورغ، أنه قرر المصادقة على مسار المسيرة الاستفزازية بهدف 'الحفاظ على حرية التعبير'. واعتبر أنه 'ربما سيطالب قسم من السكان (الفلسطينيين) إطالة الطريق لدى ذهابهم إلى بيوتهم لعدة ساعات خلال المسيرة'.  

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص