الشعبية تدعو للتحقيق في واقعة الفيفا ومحاسبة المسؤولين عنها

الشعبية تدعو للتحقيق في واقعة الفيفا ومحاسبة المسؤولين عنها

حمّلت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المؤسسة الرسمية الفلسطينية مسؤولية سحب الطلب الفلسطيني المُقدّم إلى الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بتعليق عضوية إسرائيل في الاتحاد.

ووصفت الجبهة الشعبية ما جرى بأنه "خروج سافر عن قيمنا ومبادئنا وجهودنا الرامية لفضح الاحتلال وجرائمه وعزله من المؤسسات الدولية".

وأكدت الجبهة، في بيان صادر عن دائرة الإعلام المركزي ووصل عــ48ـرب نسخة منه، على ضرورة عقد اجتماع عاجل للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لمحاسبة المسؤولين عن اتخاذ هذا القرار.

كما دعت الجبهة إلى ضرورة محاسبة رئيس الاتحاد الفلسطيني، جبريل الرجوب، وتحويله للتحقيق فوراً على قيامه بهذا الموقف، وعلى ما بدر منه أثناء الجلسة المنعقدة، والذي يمثل صفعة لدماء الشهداء وآلاف الأسرى والجرحى والحركة الرياضية الفلسطينية، ويجمّل وجه الاحتلال القبيح، ويبرئه من جرائمه بحق الشعب الفلسطيني. بحسب البيان.

ورأت الجبهة في هذا الموقف خروجا عن الإجماع الوطني، وخذلاناً لأحرار العالم والمتضامنين الدوليين، ولحركة المقاطعة العالمية ضد الاحتلال، والذين ناضلوا حتى آخر لحظة واقتحموا مبنى الفيفا من أجل طرد الاحتلال من هذه المؤسسة الرياضية، الأمر الذي يضع أكثر من علامة استفهام أمام المساعي الفلسطينية للانضمام إلى المؤسسات الدولية.

ودعت الجبهة إلى مواجهة كافة أشكال الضغوط الإسرائيلية التي تستجيب لها المؤسسة الرسمية الفلسطينية، وذلك من خلال العودة إلى المؤسسات القيادية بعيداً عن التفرد في اتخاذ القرارات المتعلقة بالقضية الوطنية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص