عباس يكلف رئيس الوزراء الفلسطيني إجراء تعديلات على حكومته

عباس يكلف رئيس الوزراء الفلسطيني إجراء تعديلات على حكومته

ذكر مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية أن اللجنة التنفيذية للمنظمة وافقت منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء على إجراء تعديلات "طفيفة" على الحكومة الفلسطينية التي يترأسها رامي الحمد الله.

وقال عضو اللجنة التنفيذية احمد مجدلاني لوكالة فرانس برس " تم الاتفاق الليلة على ان يقوم رامي الحمد الله بإجراء تعديلات على حكومته بما لا يتجاوز خمسة وزراء".

وأضاف أن "هذا التعديل هو مؤقت، على أن تستمر المفاوضات والمشاورات مع كافة الأطراف بما فيها حركة حماس، لتشكيل حكومة وحدة وطنية لاحقا".

وجاء ذلك خلال اجتماع عقدته اللجنة التنفيذية واستمر إلى ما بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية ( وفا) أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "كلف رئيس الوزراء رامي الحمد الله بإجراء تعديل طفيف على حكومة الوفاق الوطني بما يفسح المجال أمامها للقيام بمسؤولياتها الوطنية في المناطق الفلسطينية كافة".

وقالت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عقب اجتماع لها في مدينة رام الله إن عباس أعلمها أنه كلف الحمد الله بإجراء تعديل طفيف على حكومة الوفاق بما يفسح المجال أمامها للقيام بمسؤولياتها الوطنية في المناطق الفلسطينية.

وشددت اللجنة على أن على رأس مهام الحكومة "الاستمرار بأعمال الإعمار في قطاع غزة والتخفيف من معاناة أهلنا هناك وفك الحصار عنهم، وتعزيز صمود أبناء شعبنا بالقدس والضفة والقطاع".

وأكدت اللجنة على "التمسك بالحوار الوطني المسؤول وسيلة وحيدة لتجاوز العقبات التي تعترض طريق وضع حد للانقسام الأسود الذي بات يهدد وحدة الشعب والوطن وتذليل الصعوبات التي تعترض تشكيل حكومة وحدة وطنية لتوحيد المؤسسات الفلسطينية".

وكان أكثر من مسؤول فلسطيني قد ذكر سابقا بان رئيس الوزراء رامي الحمد الله، قدم استقالته بعدما كان يطالب بإجراء تعديلات على حكومته.

وكانت منظمة التحرير الفلسطينية بدأت منذ حوالي أسبوع مفاوضات ومشاورات مع مختلف الفصائل لتشكيل حكومة وحدة وطنية، بما يشمل حركة حماس، غير إن هذه المحاولات لم يكتب لها النجاح.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"