غزة: جدل حول تسمية مدرسة بمرمرة بدلا من كنفاني

غزة: جدل حول تسمية مدرسة بمرمرة بدلا من كنفاني

أثار قرار وزارة التربية والتعليم في قطاع غزة، أمس الإثنين، تسمية إحدى المدارس بمدرسة مرمرة بدلًا من الشهيد غسان كنفاني، جدلًا واسعًا في مواقع التواصل الاجتماعي وعلى المستوى الثقافي في قطاع غزة.

والقرار الذي جاء مع افتتاح العام الدراسي، لم تقتصر تفاعلاته على مواقع التواصل، بل تجاوز ذلك إلى حد إصدار البيانات السياسية، حيث استنكر عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، محمد مكاوي، القرارَ المفترض، داعيًا وزارة التربية والتعليم للتراجع فورًا عن هذا القرار، الذي قال إنه 'يمثل إهانة لتاريخ الشعب الفلسطيني وتضحياته، ولرمزية الشهيد غسان كنفاني'، وفق تعبيره.

في حين نفت وزارة التربية والتعليم ذلك النبأ، وقالت إنه لا يمكن لها أن تزيل اسم غسان كنفاني عن المدرسة لأنه يشكل 'رمزًا وطنيًا وأديبًا فريدًا ومناضلًا فلسطينيًا'.

اقرأ أيضًا | غسّان كنفاني... هكذا غاب

وقالت الوزارة إن ما حدث هو تسمية المدرسة الجديدة التي أقيمت في جوار مدرسة 'غسان كنفاني'، حيث ستستقطب مدرسة 'مرمرة' الجديدة الإناث من الصف الأول حتى التاسع، في حين تستقطب مدرسة الشهيد غسان كنفاني الذكور من الصف الأول حتى الصف التاسع.

ورد ناشطون على نفي وزارة التربية والتعليم تغيير اسم المدرسة، بنشر وثيقة أرسلتها الوزارة لمدراء المدارس، حول التغييرات الجديدة التي قامت بها في اسماء مدارس عدة، كان من بينها مدرسة الشهيد غسان كنفاني، حيث تم تحويلها لمدرسة مرمرة، وفقًا لرسالة الوزارة، المؤرخة بتاريخ 22 آب/أغسطس الجاري، وموقعة من قبل مدير التربية والتعليم في الوزارة، أشرف عابدين.

الرسالة التي تم تداولها على نطاق واسع، لم تنشرها الوزارة على موقعها الرسمي، ولم تؤكد أنها نشرت بالفعل.

ومدرسة مرمرة تم إنشاؤها العام الماضي، بعد العدوان على قطاع غزة، حيث تم إطلاق اسم مرمرة عليها، تكريمًا لشهداء سفينة نافي مرمرة التي تعرضت في العام 2010 لهجوم الاحتلال عليها في عرض البحر ما أسفر عن سقوط تسعة شهداء ممن كانوا على متن السفينة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


غزة: جدل حول تسمية مدرسة بمرمرة بدلا من كنفاني