45 ألف دولار مقابل الإفراج عن جثة لاجئ فلسطيني

45 ألف دولار مقابل الإفراج عن جثة لاجئ فلسطيني

كشفت "مجموعة العمل الوطني من أجل فلسطينيي سورية"، النقاب عن قيام أحد المستشفيات اللبنانية باشتراط حصوله على مبلغ 45 ألف دولار مقابل الإفراج عن جثة لاجئ فلسطيني نزح إلى بلادها من سورية.

وذكرت المجموعة، أن عائلة اللاجئ مازن منير صالح الذي قضى إثر اشتباكات مخيم "عين الحلوة" الأخيرة، أطلقت مناشدة عاجلة من أجل التدخل والعمل لإخراج جثة نجلها من المستشفى الذي رفض تسليمه قبل دفع تكاليف العلاج والتي بلغت 45 ألف دولار.

وأشارت المجموعة، في بيان، إلى أن والدة الشاب قد وصلت من سورية إلى لبنان بعد إصابة ولدها، وفور وفاته توجهت إلى المستشفى لإخراج الجثة ودفنها، غير أنها تفاجأت برفض إدارة المستشفى تسليمها الجثة قبل دفع تكاليف العلاج التي تعجز عن سدادها.

ونقل البيان عن عائلة صالح، قولها إن منظمة "الصليب الأحمر" تكفّلت بمساعدتها بمبلغ 1500 دولار، متهمة وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بالتنصّل من مسؤولياتها كاملة، وفق البيان.

ويشار إلى أن الشاب مازن صالح هو لاجئ فلسطيني فرّ مع زوجته من سورية بعد استهداف "مخيم اليرموك"، وأصيب أثناء الاشتباكات بين حركة "فتح" و"جند الشام" في مخيم "عين الحلوة"، حيث تعرّض لرصاصة اخترقت كتفه ورئته اليمنى واستقرّت برئته اليسرى، وتم إسعافه وإجراء عملية جراحية له قبل أن يقضي في الأول من الشهر الجاري.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018