بدوافع توراتية وأمنية: الاحتلال يستولي على أرض في سلوان

بدوافع توراتية وأمنية: الاحتلال يستولي على أرض في سلوان
مجسّم تهويد حي البستان في بلدية القدس (أ ف ب)

أغلقت سلطة الطبيعة والآثار الإسرائيلية، وجمعية 'إلعاد' الاستيطانية حديقة عامّة في بلدة سلوان بالقدس المحتلة، بحجة الكشف عن آثار توراتية في المنطقة التي تقع بجانب 'حديقة سليمان' التوراتية القائمة على أراضي سلوان وتحديدًا حي البستان المهدّد بالهدم، بدافع تهويد المكان وبذرائع توراتية وأمنية.

وقالت صحيفة 'هآرتس' إن أهالي قرية سلوان قدّموا التماسًا للمحكمة الإسرائيلية العليا، ضد وزارة الآثار والجمعية الاستيطانية، وطالبوا بفتح المساحة التي قامت السلطات الاحتلالية الإسرائيلية بإغلاقها بهدف منع السكّان من الوصول إليها.

ومن جانبها، برّرت سلطات الاحتلال للصحيفة إغلاق المساحة التي تصل إلى أكثر من دونم وسط حي البستان، بدوافع أمنية، وهذا ما نفاه السكّان بالقول إنه وفي هذه البقعة تحديدًا لم يحصل اشتباكات، نظرًا لعدم منعهم من دخولها في السابق، وبالتالي يبقى الهدف النهائي والأساسي هو منع الفلسطينيين سكّان القدس من الوصول إلى المنطقة وبالتالي تهويدها والاستيلاء عليها بذرائع دينية وأمنية.

اقرأ أيضًا| سلوان: عشرات المستوطنين يقتحمون مبنى يضم 12 شقة

بدوره، أكد عالم آثار من جمعية 'عيمك شافيه' الإسرائيلية اليسارية الشريكة في الالتماس إن الهدف هو منع السكّان الفلسطينيين من الوصول، مشيرًا إلى أن أراض عدّة تم إغلاقها في محيط سلوان في وقت سابق وبعد مرور وقت قصير أصبح معالم توراتية الدخول إليها منوط بدفع رسوم.

اقرأ أيضًا| القدس: جرافات الاحتلال تهدم منزلين في سلوان

وبذريعة الرواية التوراتية، تحاول السلطات الإسرائيلية الاستيلاء على الأراضي في سلوان، خاصة الأراضي المتاخمة للمسجد الأقصى المبارك. ومن الجدير ذكره أن حوالي 200 بيت في حي البستان مهدّد بالهدم بهدف بناء حديقة توراتية امتدادية لحديقة الملك سليمان التي بنتها سلطات الاحتلال على أراضي سلوان.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018