طلب لتأجيل انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني

طلب لتأجيل انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني
اجتماع سابق للجنة التنفيذية (من الأرشيثف)

أكدت مصادر في منظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الإثنين، أنه تجري دراسة إمكانية تأجيل انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني لانتخاب لجنة تنفيذية جديدة، والذي كان مقررا في الرابع عشر من الشهر الجاري.

وطلبت اللجنة التنفيذية للمنظمة عقب اجتماع، عقدته الإثنين، من رئيس المجلس الوطني، سليم الزعنون، درس إمكانية تأجيل الجلسة باعتباره صاحب الصلاحية في دعوة المجلس للانعقاد.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، لوكالة فرانس برس 'عقدت اللجنة التنفيذية اجتماعا لها اليوم في مقر منظمة التحرير في رام الله، ودرست إمكانية الطلب من رئيس المجلس الوطني تأجيل الموعد المقرر لانعقاد المجلس الوطني'.

وبحسب أبو يوسف فإنه سيتم إرسال رسالة إلى الزعنون توضح الأسباب التي تجعل اللجنة تطلب تأجيل الموعد المقرر لانعقاد المجلس قبل نهاية العام الجاري.

اقرأ أيضًا| عباس يعتزم عدم الترشح مجددا لرئاسة منظمة التحرير

من جانبه، أكد عضو آخر في اللجنة، طلب عدم الكشف عن اسمه، أن 'أحد أسباب التأجيل هو أن الرئيس محمود عباس أبلغ عددا من أعضاء القيادة الفلسطينية تصميمه على عدم الترشح لمنصب رئاسة المنظمة خلال انعقاد المجلس الوطني'.

وتابع 'كل محاولات ثنيه عن قراره بعدم الترشح وإقناعه بالترشح لم تنجح حتى الآن'، مؤكدا أن 'عباس مصمم على أن يعلن خلال كلمته في افتتاح جلسة المجلس الوطني أنه لن يترشح لمنصب رئيس المنظمة'.

وبحسب المسؤول فإن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبلغت أنها لن تحضر الجلسة.

اقرأ أيضًا| جلسة فلسطينية- فرنسية في بيت رئيس الوزراء بباريس الخميس

وكان عباس قدم الشهر الماضي استقالته من رئاسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية مع أكثر من نصف أعضاء اللجنة التنفيذية، للسماح بحسب مسؤولين بتفعيل دور اللجنة التنفيذية في مناخ سياسي متوتر.

وتعتبر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، السقف الأعلى للنظام السياسي الفلسطيني، والتي يتم انتخابها من قبل المجلس الوطني الذي يمثل الفلسطينيين في كافة أماكن وجودهم..

ولم يجتمع المجلس الوطني الفلسطيني رسميا منذ العام 1996، غير أنه عقد جلسة ترحيبية بالرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون حين زار قطاع غزة في العام 1998.