اعتقالات وقنابل غاز: الاحتلال يقتحم الأقصى مجدًدا

اعتقالات وقنابل غاز: الاحتلال يقتحم الأقصى مجدًدا
المسجد الأقصى اليوم (أ ف ب)

اقتحمت قوّات الاحتلال للمرة الثانية ظهر اليوم، المسجد الأقصى المبارك المسجد الأقصى المبارك بعد أن أعادت فتح أبوابه ظهر اليوم، وأصيب العشرات بالاختناق، بالإضافة إلى اعتقالات تضاف إلى المعتلقين السبعة من صباح اليوم.

وقالت مصادر فلسطينية إن اشتباكات اندلعت في باحات المسجد الأقصى بعد أن اقتحمت القوّات الخاصة المسجد لإفراغه بهدف إدخال المستوطنين مرة أخرى. 

وفي وقت سابق من اليوم، قالت مصادر إعلامية فلسطينية إن مجموعات من المستوطنين و'الحاخامات' اقتحمت المسجد الأقصى، من باب المغاربة، بعد إخلائه من المصلين والمعتكفين، والاعتداء عليها.

وأضافت أن قوات الاحتلال اعتدت على النساء والمواطنين في منطقة باب السلسلة، من أبواب المسجد الاقصى الرئيسية، وأوسعت الشاب تامر خلف (29 عاما) ضربًا، ورشته بالغاز السام قبل اعتقاله، فيما حطمت آلات التصوير الخاصة بالصحفي أيمن أبو رموز، واعتقلت الشاب عمر وزوز وسيدة من نفس المنطقة واقتادتهم الى مركز توقيف وتحقيق في القدس القديمة.

وكانت قوّات كبيرة من شرطة الاحتلال اقتحمت المسجد الأقصى المبارك، صباح اليوم الاثنين، لليوم الثاني على التوالي، واعتدت على المتواجدين في باحات المسجد بالإضافة إلى اعتقال سبعة شبّان، ممّا أدّى إلى اندلاع اشتباكات بين الشبّان وقوّات الاحتلال.

وقال شهود عيان إن قوّات الاحتلال اقتحمت المسجد الأقصى لتفريغه من المصلين والمتواجدين في باحاته بهدف إدخال قطعان المستوطنين إليه وحمايتهم أثناء اقتحامهم للمسجد.

بدورها، أدانت دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير الفلسطينية، قيام أكثر من 200 عنصر من قوّات الاحتلال الإسرائيلي الخاصة وعشرات العناصر من وحدة المستعربين في جيش الاحتلال ومجموعات كبيرة من المستوطنين المتطرفين، باقتحام وتدنيس باحات المسجد الأقصى.

وحذّرت الدائرة في بيان صحفي اليوم الاثنين، من خطورة وتداعيات الهجمة الشرسة التي تشنها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى واستهدافه بشكل عدواني لفرض مخططاتها التهويدية وصولًا إلى تقسيمه زمانيًا ومكانيًا والسيطرة الكاملة عليه وتهويده.

ودعت الأمة العربية والإسلامية والمجتمع الدولي حكومات وشعوبًا إلى وقفة حاسمة لكبح جماح هذا العدوان الآثم الذي يقود إلى حرب تدميرية بحق أولى القبلتين.

وأضاف الشهود أن قطعان المستوطنين اقتحموا المسجد بعد أن حاصرت القوات الخاصة المصلين في صحن قبة الصخرة، ومنعتهم من الاقتراب من المصلى القبلي، واقتحم بعدها قرابة 200 جندي المصلى ممّا أدّى إلى إصابة العشرات بجراح بينهم صحافيين ونساء.

وأوضحت دائرة الأوقاف الإسلامية أن قوات الاحتلال الخاصة اقتحمت بشكل مفاجئ المسجد الأقصى المبارك، والقت القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية في ساحاته، ثم أغلقت أبواب المسجد القبلي بالسلاسل والاعمدة والأخشاب، واقتحمته عبر باب الجنائز، واعتقلت من داخله 4 شبان، واستمر إغلاق وحصار المسجد الأقصى من الساعة ال7:30 صباحاً حتى 11:00 قبل الظهر، وخلال ذلك تمكنت مجموعات من المستوطنين اقتحام الأقصى احتفالا 'برأس السنة العبرية'. 

وعلم أن الاحتلال حدّد جيل 45 عامًا كحد أدنى للدخول إلى المسجد الأقصى، وفي المقابل قالت مصادر إعلامية إن وحدات خاصة تمركزت في جوانب مختلفة من المسجد الأقصى.

 



اعتقالات وقنابل غاز: الاحتلال يقتحم الأقصى مجدًدا

اعتقالات وقنابل غاز: الاحتلال يقتحم الأقصى مجدًدا

اعتقالات وقنابل غاز: الاحتلال يقتحم الأقصى مجدًدا

اعتقالات وقنابل غاز: الاحتلال يقتحم الأقصى مجدًدا

اعتقالات وقنابل غاز: الاحتلال يقتحم الأقصى مجدًدا

اعتقالات وقنابل غاز: الاحتلال يقتحم الأقصى مجدًدا