العائلة لـ"عرب 48": علان لن يتناول الأدوية حتى نقله لمستشفى فلسطيني

العائلة لـ"عرب 48": علان لن يتناول الأدوية حتى نقله لمستشفى فلسطيني
الأسير علان ومحاميه خلال إضرابه عن الطعام

أكدت عائلة الأسير محمد علان، أنه توقّف عن تناول الأدوية والعلاج في مستشفى 'برزيلاي' منذ يوم الأربعاء الماضي، احتجاجًا على عدم نقله إلى مستشفى النجاح في مدينة نابلس بعد مرور أكثر من أسبوعين على تقديمه طلب نقل من 'برزيلاي'.

وقال قريب الأسير علان، عايد علان، لـ'عرب 48' إن 'محمد قدّم منذ أكثر من أسبوعين طلب نقل إلى مستشفى النجاح بمدينة نابلس، ولم يتم نقله حتى الآن كل مرة بذريعة مختلفة عن سابقاتها، مرة يتذرّعون بأنه يتوجّب على السلطة الفلسطينية تحويل ميزانيات للمستشفى قبل نقله، ومرة بذريعة أن جهاز الأمن الإسرائيلي العام لم يرسل لهم الموافقة على الطلب'.

وأضاف علان أن 'محمد قرّر التوقّف عن العلاج في المستشفى منذ الأربعاء الماضي احتجاجًا على مماطلة السلطات الإسرائيلية حتى تحريره إلى مستشفى فلسطيني أو إلى المنزل'.

وكان والد الأسير علان، نصر الدين علان، قال في وقت سابق إن جهودًا تبذل لنقل الأسير إلى مستشفى النجاح، بهدف إبعاده عن البيئة المعادية الموجود فيها إلى بيئة اجتماعية تساهم بتلقي العلاج بشكل أفضل.

اقرأ أيضًا| الاحتلال يمعن في إجرامه: الإضراب عن الطعام يمس بأمن الدولة

وأشار إلى أن المستوطنين المتطرفين حاول تهديد محمد علان بالوصول إلى باب غرفته، ما يعني أن ذلك يشكل تهديدا حقيقيا على حياته. كما لفت إلى أن علان يحتاج عدة شهور لإنهاء العلاج الكامل.

وأضاف نصر الدين أن البروفيسور الفلسطيني سليم الحاج يحيى مدير مستشفى النجاح زار علان في 'برزيلاي'، واطّلع عن كثب على كافة التقارير الطبية الخاصة به، بصفته صاحب خبرة كبيرة في هذا المجال.

وأكد للعائلة أنه يمكن نقل الأسير إلى المستشفى بنابلس، وأنه يحتاج من شهرين إلى ثلاثة شهور من العلاج اليومي حتى يعوض كمية الأوكسجين الناقصة بالدماغ، إضافة إلى عدة أشهر أخرى من توابع العلاج.