القدس: شهيد ثان والاحتلال يمنع المقدسيين دخول البلدة القديمة

القدس: شهيد ثان والاحتلال يمنع المقدسيين دخول البلدة القديمة

استشهد الشاب الفلسطيني فادي سمير مصطفى علون (19 عاما)، من حي العيسوية بالقدس الشرقية، فجر اليوم الأحد، برصاص الاحتلال قرب منطقة المصرارة في محيط باب العامود بالقدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان بإطلاق جنود الاحتلال أكثر من عشرة رصاصات تجاه الشاب ما أرداه قتيلا.

وتسرب مقطع فيديو يظهر تلفظ المستوطنين بكلمات معادية عنصرية منها 'عربي عربي' أثناء مرورهم ودوسهم على محيط الجثمان الملقى على الأرض.

يذكر ان المستوطنين تجمهروا في الشوارع والطرقات ووصلوا أحياء المصرارة وباب العامود أمس لتحطيم مركبات المواطنين والتعرض لهم والتهجم عليهم.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية أن علون استشهد في أعقاب طعن شاب يهودي بسكين والذي اصيب بجروح ونقل إلى المستشفى.

وأصيب رجل جراء تعرضه للطعن في 'حديقة الاستقلال' بالقدس الغربية ولكن ليس واضحة خلفية الطعن.

وفي القدس الغربية أيضا دهس سائق فلسطيني شخصا أثناء فراره من اعتداء أوباش اليمين عليه. 

وأعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في القدس، اليوم الأحد، عن أنها ستمنع سكان القدس الشرقية من الدخول إلى البلدة القديمة، وذلك في أعقاب عملية الطعن التي وقعت أمس ومقتل إسرائيليين واستشهاد منفذها.

وقالت الشرطة إنها ستسمح للإسرائيليين والسواح بالدخول إلى البلدة القديمة بشكل حر، إضافة إلى سكان البلدة القديمة وتجارها ومن يتعلمون فيها.

كذلك فرضت شرطة الاحتلال القيود على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى وسيسمح بدخول المصلين فوق سن الخمسين عاما فقط، ومن دون تحديد للنساء. وسيسمح بدخول المصلين إلى الحرم القدسي من باب الأسباط فقط.

وجاءت هذه القيود في أعقاب مداولات أمنية بين مسؤولين في الحكومة والشرطة والأجهزة الأمنية الأخرى.

وقُتل إسرائيليا وأصيب اثنان آخران بجروح مساء أمس بعد تعرضهم للطعن على أيدي الشاب مهند حلبي (19 عاما) من مدينة البيرة في الضفة الغربية، واستشهد بنيران قوات الاحتلال. ووقعت عملية الطعن في البلدة القديمة في القدس.

صورة للشهيد فادي علون

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


القدس: شهيد ثان والاحتلال يمنع المقدسيين دخول البلدة القديمة